أحزاب أردنية معارضة تدعو لوقف التطبيع مع إسرائيل
آخر تحديث: 2015/3/31 الساعة 10:53 (مكة المكرمة) الموافق 1436/6/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2015/3/31 الساعة 10:53 (مكة المكرمة) الموافق 1436/6/10 هـ

أحزاب أردنية معارضة تدعو لوقف التطبيع مع إسرائيل

جانب من الجمهور الذي حضر المهرجان الخطابي لأحزاب ائتلاف الأحزاب القومية واليسارية بالأردن احتفالا بيوم الأرض (وكالة الأناضول)
جانب من الجمهور الذي حضر المهرجان الخطابي لأحزاب ائتلاف الأحزاب القومية واليسارية بالأردن احتفالا بيوم الأرض (وكالة الأناضول)

دعت ستة أحزاب أردنية معارضة تنضوي تحت ما يُسمى "ائتلاف الأحزاب القومية واليسارية" أمس الاثنين، الفلسطينيين في الداخل والشعوب العربية، إلى مقاومة إسرائيل ووقف كافة أشكال التطبيع معها.

وجاءت دعوة الأحزاب هذه خلال مهرجان نظمه الائتلاف في ذكرى يوم الأرض، الذي تحتفل به قوى سياسية وشعبية في فلسطين والأردن وعدة دول عربية والجاليات فلسطينية في مختلف دول العالم.

ويضم ائتلاف الأحزاب القومية واليسارية في عضويته أحزاب: الوحدة الشعبية، حشد، الشيوعي، البعث الاشتراكي، البعث التقدمي، الحركة القومية.

وحذر الأمين العام لحزب الشعب الفلسطيني، بسام صالحي، في كلمة له كضيف شرف للمهرجان، مما سماها "المبالغة في الاعتماد على ما ظهر وكأنه خلاف أميركي إسرائيلي مؤخراً".

وأضاف أن هذا الخلاف الظاهر أمر لا يمكن فصله عن محاولات لدول (لم يسمها) بالتعاون مع الولايات المتحدة لتقديم مشروع لمجلس الأمن الدولي للتسوية في فلسطين بسقف أقل من قرارات الشرعية الدولية بخاصة فيما يتعلق بقضايا القدس واللاجئين ويهودية الدولة.

وقال صالحي في تصريح خاص إن تلك المحاولات "يراد بها أن تظهر وكأنها صورة للضغط على إسرائيل ولكنها في الحقيقة تمس جوهر حقوق الشعب الفلسطيني".

أحزاب معارضة أردنية تحتفل بيوم الأرض (وكالة الأناضول)

من جهته، دعا رئيس لجنة حق العودة في أحزاب المعارضة الأردنية طلعت أبو حشمة، إلى "الوقف الفوري للمفاوضات السياسية مع الاحتلال الصهيوني".

 واعتبر أبو حشمة أن المفاوضات مع إسرائيل مضيعة للوقت ولن تجلب للشعب الفلسطيني إلا المزيد من التنازلات.

وفي كلمة باسم ائتلاف الأحزاب القومية، دعا الأمين العام لحزب الحركة القومية، نشأت أحمد، إلى "استمرار نهج المقاومة ووقف كافة أشكال التطبيع مع العدو الصهيوني".

بدوره، قال عضو المكتب السياسي لحزب الوحدة الشعبية عبد المجيد دندنيس، إن "المقاومة كانت وستبقى الخيار الأفضل والأجدى لمواجهة الاحتلال الصهيوني، وإجهاض كل المشاريع التي تقودها الولايات المتحدة الأميركية والمستهدفة تقسيم المنطقة العربية طائفياً ومذهبياً".

وأحيا الفلسطينيون أمس الاثنين الذكرى التاسعة والثلاثين ليوم الأرض الذي يوافق 30 مارس/آذار من كل عام.

وتعود أحداث يوم الأرض لعام 1976 عندما قُتل ستة فلسطينيين برصاص إسرائيلي، خلال مظاهرات نُظمت آنذاك احتجاجاً على مصادرة إسرائيل آلاف الدونمات (الدونم يساوي ألف متر مربع) من أراضي السكان العرب وخاصة منطقة الجليل (شمال) ذات الأغلبية الفلسطينية.

المصدر : وكالة الأناضول

التعليقات