نظمت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) وحركة الجهاد الإسلامي مسيرة مشتركة شمال قطاع غزة للتنديد بتصريحات منسوبة للرئيس الفلسطيني محمود عباس طالب فيها الدول العربية بتنفيذ عملية مماثلة لعاصفة الحزم في فلسطين لإنهاء الانقسام.

واستنكر المشاركون في المسيرة التي تقدمها عدد من قيادات حماس والجهاد تصريحات عباس ووصفوها بأنها غير وطنية وأنها تستهدف المقاومة في قطاع غزة.

وكان عباس قال في كلمته بالقمة العربية إنه يأمل من العرب أن يأخذوا مواقف مماثلة لعملية عاصفة الحزم في اليمن في بلدان أخرى تعاني من الفتن الداخلية والانقسامات مثلما هو الحال في فلسطين.

ولم يصدر بعد أي تأكيد أو نفي من الرئاسة الفلسطينية لتلك التصريحات المنسوبة لعباس.

وكان مستشار الرئيس الفلسطيني للشؤون الدينية محمود الهباش طالب يوم الجمعة الماضي بتوسيع عملية عاصفة الحزم لتشمل قطاع غزة، معتبرا أن ما جرى في غزة من حماس "انقلاب وليس انقساما" ويجب التعاطي معه بالحزم والحسم.

ورفض الهباش أي حوار مع من وصفهم بالانقلابيين، ودعا الدول العربية إلى "الضرب بيد من حديد".

المصدر : الجزيرة