أكد مراسل الجزيرة في اليمن سقوط عشرات الضحايا في قصف لقوات موالية للرئيس اليمني المخلوع علي عبد الله صالح وجماعة الحوثي بمحافظة الضالع، بينما ذكرت مصادر محلية مقتل العشرات في محافظتي شبوة وعدن بالجنوب أثناء المعارك بين أنصار الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي والحوثيين.

وأفاد المراسل بأن قوات اللواء 33-مدرع الموالية للرئيس المخلوع والحوثيين تواصل قصف عدة مناطق سكنية في محافظة الضالع، بما فيها الوبح وسناح وزبيد والجليلة ومدينة الضالع، مما أدى إلى سقوط عشرات بين قتيل وجريح وإلى تدمير بعض المنازل.

ونشر الحوثيون دبابات وآليات عسكرية في مناطق سكنية وحولوا بعض المدارس إلى ثكنات عسكرية تجنبا لاستهدافها من قبل طائرات التحالف الذي تقوده السعودية ضمن عملية "عاصفة الحزم"، بينما لم يتمكن تحالف مسلحي الحوثي والقوات الموالية لصالح من التقدم جنوبا باتجاه محافظة لحج بسبب مقاومة اللجان الشعبية الجنوبية.

من جهته أعلن رئيس اللجان الشعبية في عدن أحمد الميسري أن الوضع في المدينة تحت السيطرة بشكل عام وأن القوى الشعبية بصدد التشكل تلقائيا لمواجهة الحوثيين، وقال للجزيرة إن الضربات الجوية على الحوثيين وحلفائهم أعادت الكفة للجان الشعبية في عدة مدن يمنية.

في هذه الأثناء، بث ناشطون صورا لثابت جواس أحد أبرز القادة العسكريين الموالين للرئيس اليمني، الذي قالت جماعة الحوثي إنه قتل في مواجهات سابقة بعد اتهامهم له بقتل مؤسس الجماعة حسين بدر الدين الحوثي في الحرب الأولى. وقال جواس إن اللجان الشعبية المسلحة ستواصل المقاومة المسلحة للتخلص من الحوثيين واستعادة الشرعية.

مجموعة من أنصار هادي في شوارع عدن (أسوشيتد برس)

معارك عدن
وفي الجنوب، قالت مصادر أمنية وقبلية إن مواجهات اندلعت حين هاجم مقاتلون قبليون موقعا للحوثيين قرب منطقة عسيلان النفطية في محافظة شبوة، مما أسفر عن مقتل 30 عنصرا من الحوثيين وحلفائهم إضافة إلى 8 قتلى من أفراد القبائل.

وقال مراسل الجزيرة من شبوة صالح بامقيشم إن قبائل من سليم ووادي الدقيق والسادي قصفت الحوثيين وحلفاءهم لطردهم من المحافظة واستعادة مدينة بيحان التي استولوا عليها قبل يومين.

من جهتها نقلت وكالة الأنباء الألمانية عن مصادر محلية أن الحوثيين سيطروا على مطار عدن الدولي وتقدموا نحو مديرية خور مكسر، كما نقلت عن مصدر صحفي أن الاشتباكات في عدن أسفرت عن مقتل 12 حوثيا وأربعة مسلحين من المقاومة الشعبية، إضافة إلى مقتل ما لا يقل عن سبعة مدنيين.

في المقابل أكد أنصار هادي أنهم استعادوا السيطرة على المطار الذي تداول طرفا الصراع السيطرة عليه عدة مرات في الأيام الخمسة الأخيرة، وفقا لوكالة رويترز.

وتتواصل المعارك في حي كريتر وسط مدينة عدن، مما أسفر عن مقتل ثلاثة أشخاص، بينما أوقفت اللجان الشعبية الموالية لهادي رتلا للحوثيين كان يتقدم نحو مدينة عدن من العند بمحافظة لحج.

وفي محافظة تعز، سُمع دوي انفجار في موقع جبل العروس العسكري، وتصاعدت أعمدة الدخان في الجبل المطل على مدينة تعز الذي يعد موقعا للاتصالات العسكرية وبه مدرج لهبوط وإقلاع المروحيات.

المصدر : الجزيرة + وكالات