قال الداعية الإسلامي سلمان فهد العودة إنه يجب ألا تكون هناك انتقائية في مواجهة ما وصفه بالإرهاب، وإن ما تفعله جماعة الحوثي في اليمن أكثر من الإرهاب، معتبرا أن إيران تشكل خطرا على المنطقة بسبب استغلالها للأقليات.

وقال العودة، أثناء مشاركته في برنامج لقاء اليوم الذي سيبث لاحقا، إن اليمن شهد دعوات متعددة للحوار والالتقاء على كلمة سواء داخل وخارج البلاد، لكن هناك طرفا (في إشارة لجماعة الحوثي) استخدم القوة، وحاول أن يكسب الولاءات للتمدد بطريقة بعيدة عن الشرعيتين الدينية والسياسية.

وأضاف العودة أن الحوثيين أقلية في اليمن، حيث لا تزيد نسبتهم عن 5% من سكان البلاد، مشيرا إلى أنه ينبغي لهم الحصول على حقوقهم سواء كانوا أقلية أم أكثرية، لكن هناك خطرا في المرحلة الحالية من توسع الأقليات وهيمنتها على الأكثرية تحت ذرائع مختلفة، حسب تعبيره.

في سياق متصل، قال العودة إن "إيران تشكل خطرا من خلال استغلالها للأقليات، وإنه يجب على العرب والمسلمين ألا يقفوا متفرجين وهم يشاهدون البلاد السنية وهي تتساقط في أحضان النظام الإيراني".

وأضاف أنه ينبغي لإيران ألا تلعب على وتر ما وصفه بالتوتير الطائفي، معتبرا أنها تستفيد من المجاميع الشيعية في المنطقة بتوظيفها لتحقيق مصالحها، في حين تتضرر تلك المجاميع جراء خضوعها للتذبذب في قوة إيران وضعفها.

وفي مقابلة سابقة مع الجزيرة، قال العودة إن الشيعة يشكلون نسبة 10% أو أقل في العالم الإسلامي، وإن هنالك ما يسمى بطغيان وتوسع الأقلية، معتبرا أن من يروّج لمقولة وجود قوى غربية تحاول زرع صدام بين السنة والشيعة واهم.

المصدر : الجزيرة