عوض الرجوب-الخليل

شنت قوات الاحتلال الإسرائيلي الليلة الماضية، وصباح اليوم الاثنين، حملة اعتقالات واسعة بين الفلسطينيين في القدس والضفة الغربية خاصة مدينة رام الله.

وقال نادي الأسير الفلسطيني، في بيان له، إن قوات الاحتلال اعتقلت 28 مواطنا -بينهم عشرة من مدينة القدس- و13 من قرية عبوين شمال مدينة رام الله، وثلاثة شبان من مدينة الخليل جنوب الضفة، وشابا من مدينة جنين.

من جهتها، قالت حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) إن قوات الاحتلال اعتقلت ما يزيد على عشرة شبان مقدسيين من كوادرها أبرزهم الأمين العام للجنة الوطنية لمناهضة التطبيع جهاد عويضة.

واعتبرت الحركة/إقليم القدس، في بيان لها تلقت الجزيرة نت نسخة منه، سلسلة الاعتقالات بحق الرموز الوطنية وكوادر الحركة وعناصرها "رسالة تهديد لكافة الفتحاويين في مدينة القدس".

وأشارت إلى استدعاء قوات الاحتلال في وقت سابق لأمين سرها بالإنابة شادي مطور، وتحذيره من تنفيذ أي نشاط داخل مدينة القدس تزامنا مع ذكرى "يوم الأرض" الذي يحل اليوم الاثنين.

من جهته، ذكر مركز أحرار لدراسات الأسرى وحقوق الإنسان أن سلطات الاحتلال أعادت الحكم السابق للأسير عبد الرحمن حسن صلاح (64 عاما) من مدينة جنين الذي كان أحد محرري صفقة "وفاء الأحرار" وأعيد اعتقاله منتصف العام الماضي.

وقال مدير المركز  فؤاد الخفش، في بيان له، إن الحكم السابق للأسير صلاح هو 25 عاما، أمضى منها تسع سنوات قبل تحرره بموجب صفقة تبادل عام 2011.

وبهذا يكون الاحتلال -وفق الخفش- أعاد الأحكام السابقة لـ37 فلسطينيا من الأسرى المعاد اعتقالهم من أصل ثمانين أسيرا من محرري صفقة التبادل الذين تمت إعادة اعتقالهم.

إلى ذلك، حذر نادي الأسير من استمرار تدهور الحالة الصحية للأسير عبد الفتاح حوشية، موضحا أن قوات الاحتلال نقلته من سجن "النقب" لمشفى "سوروكا" بعد أن طرأ تدهور مفاجئ بحالته الصحية.

وأوضح أن حوشية (22 عاما) وهو من بلدة اليامون بجنين ومحكوم بالسجن 45 شهرا، يعاني من مرض السحايا.

المصدر : الجزيرة