أكد مسؤول أممي أن الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون وصل اليوم الاثنين إلى بغداد في زيارة يجري خلالها مباحثات مع رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي ومسؤولين رسميين.

ومن المتوقع أن يلتقي كذلك الرئيس فؤاد معصوم ووزير الخارجية إبراهيم الجعفري ورئيس مجلس النواب (البرلمان) سليم الجبوري.

وأعلنت بعثة الأمم المتحدة في العراق عن وصول الأمين العام على موقع التواصل الاجتماعي (تويتر) لكنها لم تورد أي تفاصيل عن الزيارة.

وقال المسؤول غير المخول بالتصريح بشأن زيارة بان كي مون، إن الأمين العام للأمم المتحدة سيلتقي قادة عراقيين "لبحث التطورات السياسية والأمنية" في العراق.

وتأتي هذه الزيارة -وهي الأولى لبان كي مون لبغداد منذ أغسطس/آب الماضي- في وقت يخوض فيه العراق حرباً على تنظيم الدولة الإسلامية الذي يحتل ثلث مساحة البلاد تقريباً.

وفي هذه الأثناء تواصل القوات العراقية هجومها على تكريت التي تبعد مسافة 160 كلم إلى الشمال من العاصمة بغداد بغية طرد مسلحي تنظيم الدولة الذي يسيطر على المدينة.

ووصل بان كي مون إلى العاصمة العراقية قادماً من مصر بعد أن حضر القمة العربية التي استضافتها مدينة شرم الشيخ مطلع الأسبوع الجاري والتي ركزت اهتمامها على الصراع في اليمن.

ويتوقع أن يتوجه بعد ذلك إلى الكويت للقاء بعض المانحين الدوليين في اجتماع يوم غد الثلاثاء دُعي إلى عقده لمناقشة الفجوة الكبيرة في حجم التمويل الخاص بالنزاع في سوريا.

المصدر : الفرنسية,رويترز