بعد أيام قليلة من إرسال الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي إشارة استغاثة لدول مجلس التعاون الخليجي في 23 مارس/آذار، يطلب فيها تدخل قوات درع الجزيرة لإنقاذ البلاد من اجتياح المسلحين الحوثيين، شنت عشر دول إسلامية وعربية عملية "عاصفة الحزم".

وحدد التحالف المكون من عشر دول والذي قادته السعودية هدفين رئيسين للعملية هما: إعادة السلطة الشرعية في اليمن، و"حماية المنطقة من تداعيات انقلاب الحوثيين".

الجزيرة نت واكبت عملية "عاصفة الحزم" بتغطية إخبارية توضح أسبابها وخلفياتها، وتعرف بالدول المشاركة بالعملية، وبمغزى اختيار التسمية ذاتها. كما تعرف بمن هم الحوثيون وما هي الحروب التي خاضوها قبل إطباقهم الخناق على العاصمة اليمنية في سبتمبر/أيلول الماضي.

وتقدم تغطية "رياح الحوثيين وعاصفة الحزم" كذلك إطلالة على أبرز محطات الأزمة في اليمن وأطرافها، كما تعرف بأبرز المواقف الإيرانية التي أعلنت بعد انطلاقها، هذا بالإضافة إلى قراءات لخبراء عرب وغربيين بشأن انعكاسات الأزمة الحالية على الداخل اليمني.

وتعطي التغطية كذلك فكرة عن مضيق باب المندب الإستراتيجي الذي وضعته الأزمة اليمنية في قلب الحدث، كما تعرض آراء الخبراء في فرص انتقال القوى والجيوش المشاركة في عاصفة الحزم إلى الهجوم البري بعد استنفاد عمليات القصف الجوي لأغراضها.

المصدر : الجزيرة