أكد منسق التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة الإسلامية الجنرال الأميركي جون آلن أن لا جدول زمنيا للهجوم الذي تستعد القوات العراقية لشنه ضد التنظيم لاستعادة مدينة الموصل مركز محافظة نينوى.

وقال الجنرال آلن أمام مركز أبحاث "أتلانتيك كاونسل" في واشنطن، إن الأهم من الجدول هو الاستعداد، مشيرا إلى التحضير لمرحلة ما بعد المعركة من تلبية احتياجات سكان المناطق التي تستعاد من التنظيم.

وأوضح أن الاستعدادات تشمل قوة شرطة لضمان الأمن، وتعيين سلطات محلية لحكم المدينة، وتسهيل عودة النازحين.

وكانت وزارة الدفاع الأميركية نفت الجمعة أنها تمارس ضغوطا على القوات العراقية لشن هجوم لاستعادة الموصل، مؤكدا أن تحديد الموعد عائد لبغداد.

وجاء ذلك ردا على تصريح لمسؤول عسكري أميركي قال فيه إن الهجوم سيتم في أبريل/نيسان ومايو/أيار المقبلين، وهو ما أثار استياء بغداد.

وفي وقت سابق، أشار مسؤول في القيادة الوسطى للجيش الأميركي إلى بدء تدريب قوات عراقية وكردية لشن حملة عسكرية، مرجحا أن تكتمل حملة استعادة الموصل خلال الشهرين المقبلين.

ووفق المسؤول الأميركي، فإن الخطة العسكرية التي سيتم تنفيذها تتضمن استخدام ما بين 20 و25 ألفا من القوات العراقية والقوات الكردية ومقاتلي العشائر السنية.

يشار إلى أن تنظيم الدولة سيطر على مدينة الموصل في يونيو/حزيران الماضي، ووسع بعد ذلك سيطرته على مناطق واسعة في العراق. وتحاول الولايات المتحدة التي تقود تحالفا دوليا، منع تقدم التنظيم في المحافظات العراقية عبر الضربات الجوية.

المصدر : الجزيرة + وكالات