قال أحمد بن حلي نائب الأمين العام للجامعة العربية إن القمة العربية التي ستعقد نهاية الشهر الحالي بالقاهرة ستناقش مقترح تشكيل قوة عربية مشتركة للإسهام في حماية الأمن القومي العربي.

وأضاف بن حلي في تصريح لصحفيين بالعاصمة المصرية، أن هذا المقترح سيكون في صدارة جدول أعمال القمة العربية التي تعقد في وقت تشهد المنطقة اضطرابات سياسية وأمنية هي الأخطر منذ سنوات.

وتابع أن هذا المقترح ينطلق من مرجعيات عربية بينها معاهدة الدفاع العربي المشترك، وميثاق الجامعة العربية، واتفاقية الرياض للتعاون القضائي، بالإضافة إلى الاتفاقية العربية لمكافحة الإرهاب.

وقال نائب الأمين العام للجامعة العربية إن هناك قوات مماثلة تم تشكيلها, مشيرا إلى القوات التي شكلها الاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة, والتي تنتشر في بلدان تشهد أوضاعا مضطربة مثل الصومال وجمهورية أفريقيا الوسطى والكونغو الديمقراطية ومالي والسودان.

وكان بن حلي قد قال في تصريح له الشهر الماضي إن مكافحة ما يوصف بالإرهاب ستتصدر جدول أعمال القمة العربية القادمة التي ينتظر أن تبحث أيضا الأزمة في كل من سوريا واليمن.

ويمثل تنظيم الدولة الإسلامية تحديا لدول عربية حيث يسيطر على أجزاء من سوريا والعراق, وتتحدث تقارير عن انتشاره في بعض المدن الليبية.

وكان الطيران المصري قد أغار الشهر الماضي على مدينة درنة شرقي ليبيا بحجة استهداف مواقع تابعة لتنظيم الدولة ردا على نشره تسجيلا لقتل 21 عاملا مصريا ليبيا.

وتسبب القصف حينها في مقتل سبعة مدنيين ليبيين, وردت مصر على انتقادات من داخل ليبيا وخارجها بالقول إن القصف كان "دفاعا عن النفس".

المصدر : وكالات