كشف إسماعيل هنية نائب رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) الثلاثاء عن اتصالات تجريها الحركة مع السلطات المصرية لاحتواء تداعيات حكم قضائي صدر مؤخرا في مصر, ويقضي باعتبار حماس "منظمة إرهابية".

وقال هنية في كلمة ألقاها أثناء تشييع حماد عليان الحسنات -أحد مؤسسي حركة حماس- بمخيم النصيرات وسط قطاع غزة إن "حماس تجري اتصالات مع السلطات المصرية لتدارك تداعيات قرار اعتبارها منظمة إرهابية بمصر، وتصحيح الخطيئة التي ارتكبتها المحكمة المصرية".

ووصف هنية الحكم الذي أصدرته السبت الماضي محكمة القاهرة للأمور المستعجلة باعتبار حركة حماس "منظمة إرهابية", بأنه خروج عن الثوابت المصرية, وعبر عن أمله بأن يقع تدارك هذا الحكم, مشيرا إلى الروابط الإنسانية بين مصر والشعب الفلسطيني.

وكانت حماس قد ردت على الحكم -الذي يفترض نظريا أن تأخذ به السلطات المصرية- بأن مصر قد لا تستطيع مستقبلا لعب دور الوسيط بين المقاومة الفلسطينية وإسرائيل.

يشار إلى أن الحكم الصادر استند إلى ادعاءات بضلوع أفراد من حماس في أحداث أمنية داخل مصر, وهو ما نفته الحركة مرارا.

وكانت محكمة القاهرة للأمور المستعجلة قضت نهاية يناير/كانون الثاني الماضي باعتبار "كتائب عز الدين القسام"، الذراع العسكرية لحركة حماس "منظمة إرهابية", ونددت الحركة حينها بالقرار.

وفي بيان صدر الثلاثاء بغزة, اتهم الناطق باسم حماس سامي أبو زهري مجددا مسؤولين في الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة الفلسطينية بنشر تقارير "كاذبة" و"مفبركة" حول الحركة في وسائل الإعلام المصرية.

من جهتها, قالت حركة الجهاد الإسلامي الثلاثاء إن وفدا برئاسة أمينها العام رمضان عبد الله شلح  قدم مبادرة للقيادة المصرية لحل "أزمات قطاع غزة"، وتعزيز العلاقات المصرية الفلسطينية. وقدم الوفد المبادرة في محادثات بالقاهرة مع مسؤولين مصريين.

المصدر : وكالة الأناضول