قالت مصادر يمنية للجزيرة إن المبعوث الأممي إلى صنعاء جمال بن عمر سيعرض على الرئيس عبد ربه منصور هادي في لقاء مرتقب في مدينة عدن (جنوب) صيغة اتفاق لتشكيل مجلس رئاسي برئاسته، في حين عبر مجلس الأمن الدولي  عن قلقه حيال الأوضاع الأمنية والسياسية باليمن.
 
وأفاد مراسل الجزيرة في عدن نقلا عن مصدر حزبي بأن بن عمر سيزور عدن لملاقاة هادي، وأنه سيعرض عليه تشكيل مجلس رئاسي يرأسه بنفسه من أجل حل الأزمة اليمنية. 
 
وقال المصدر الحزبي إن شخصيات مشاركة في المفاوضات الجارية بصنعاء سترافق المبعوث الأممي، وإن صيغة الاتفاق تتعلق بتشكيل مجلس رئاسي برئاسة هادي وعضوية عدد من المساعدين من القوى السياسية الرئيسية في البلاد.
 
في غضون ذلك شارك بن عمر في أعمال جلسة مجلس الأمن الدولي الليلة حول اليمن عبر الأقمار الصناعية.
 
وقد عبر مجلس الأمن الدولي عن قلقه من تنامي التهديدات الإرهابية في اليمن في ظل ما تشهده البلاد من تطورات سياسية وأمنية.
 
وقبل تلك الجلسة أشار مراسل الجزيرة في واشنطن رائد فقيه إلى أن المسألة اليمنية محل اختلاف بين أعضاء المجلس خاصة روسيا التي تحفظت على بعض بنود اتفاق سابق.
 
الرئيس هادي دعا إلى نقل الحوار الوطني إلى مقر مجلس التعاون الخليجي بالرياض ( الأوروبية)
مسألة الحوار
من جهة أخرى أكد مراسل الجزيرة في صنعاء أن الحراك الجنوبي المشارك في الحوار أبدى ترحيبه بدعوة هادي لعقده في الرياض، وكان هادي دعا إلى نقل الحوار بين الأطراف اليمنية إلى مقر مجلس التعاون الخليجي بالرياض إذا تعذر عقده في مدينتي عدن أو تعز.

وأعلن مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن موافقة كل الأطراف اليمنية على استئناف الحوار من دون أن يحدد مكان انعقاده، وتعارض جماعة الحوثي والمؤتمر الشعبي العام (حزب علي عبد الله صالح ) نقل الحوار خارج صنعاء.

من جانبه اتهم السفير البريطاني في اليمن إدموند براون جماعة الحوثي  بعدم الالتزام بتنفيذ الاتفاقات التي وقعتها مع الأطراف السياسية اليمنية. وفي لقاء صحفي عقب أول لقاء له بالرئيس اليمني في عدن جدد براون موقف بلاده الداعم للعملية السياسية.

المصدر : الجزيرة + وكالات