نشر تنظيم أنصار بيت المقدس (ولاية سيناء) صورا قال إنها لانتهاكات وقعت نتيجة قصف الجيش المصري مواقع مدنية في شمال سيناء.

وتظهر الصور إطلاق صواريخ من مروحيات أباتشي وآثار الدمار والأضرار التي أصابت العديد من المنازل وأجزاء من الصواريخ التي استخدمت، وصورا لضحايا تحت الأنقاض بينهم أحد المعاقين.

وكانت مصادر عسكرية مصرية قد قالت إن الحملات الأمنية التي شاركت فيها مروحيات الأباتشي والقوات البرية والصاعقة في مناطق العريش والشيخ زويد ورفح أمس الثلاثاء أسفرت عن مقتل 11 شخصا وحرق وتدمير ثلاثة منازل وسيارتين ومخزن أسلحة وذخيرة.

وأشارت المصادر إلى أنه تم أيضا التحفظ على خمس سيارات، بالإضافة إلى العثور على مائة وتسعة وثلاثين ألف جنيه وبطاقة ذاكرة تحتوي صورا لأفراد من جماعة الإخوان، وفقا للمصادر.

وكان الجيش المصري قد أعلن الأحد الماضي مقتل 173 ممن وصفهم بالإرهابيين في عمليات مشتركة قام بها مع الشرطة في شمال سيناء التي شهدت العديد من الهجمات على قوات الجيش والشرطة.

في المقابل يقول شهود عيان وأهالي من المنطقة إن الجيش المصري استهدف في حملته العسكرية مدارس ومنازل ومدنيين بالمناطق الجنوبية لمدن الشيخ زويد ورفح في سيناء باستخدام قذائف المدفعية والهاون.

يذكر أن جماعة أنصار بيت المقدس -التي أطلقت على نفسها اسم ولاية سيناء بعد مبايعتها تنظيم الدولة الإسلامية- تبنت كل الهجمات التي وقعت في الآونة الأخيرة واستهدفت الجيش والشرطة في مصر.

المصدر : الجزيرة