أعلن رئيس الوزراء التونسي الحبيب الصيد اليوم الأحد مقتل القيادي في "كتيبة عقبة بن نافع" خالد الشايب المكنى بلقمان أبو صخر والمتهم بأنه الرأس المدبر للهجوم على متحف باردو يوم 18 مارس/آذار الجاري وذلك بعملية أمنية "نوعية" بولاية قفصة بالجنوب الغربي للبلاد.

وقال رئيس الوزراء للصحفيين إن القوات التونسية "تمكنت أمس السبت من قتل أهم عناصر "كتيبة عقبة بن نافع" التابعة لتنظيم القاعدة في المغرب الإسلامي وعلى رأسهم لقمان أبو صخر". ووصف العملية بأنها "مهمة جدا في برنامجنا لمكافحة الإرهاب".

وكان المتحدث باسم وزارة الداخلية التونسية محمد علي العروي قد ذكر في وقت مبكر من صباح اليوم أن "قوات الأمن قتلت عدة عناصر إرهابية في عملية كبرى ونوعية في منطقة سيدي عيش بمحافظة قفصة"، مشيرا إلى أن وحدات الأمن "قتلت وأصابت عدة عناصر أيضا في محافظة الكاف بكمين".

وأعلنت وزارة الداخلية صباح اليوم أنها تقوم بعمليات أمنية كبرى وطلبت من وسائل الإعلام التريث في بث الأخبار للحفاظ على سلامة قوات الأمن، في حين ذكرت وسائل إعلام محلية أن تسعة "إرهابيين" قتلوا بعد عملية نوعية للقوات الخاصة للحرس الوطني في منطقة سيدي عيش بولاية قفصة، وبينهم لقمان أبو صخر.

وكان وزير الداخلية التونسي ناجم الغرسلي قد أكد الأسبوع الماضي أن "كتيبة عقبة بن نافع" تقف وراء الهجوم الذي استهدف متحف باردو بالعاصمة تونس يوم 18 مارس/آذار الجاري وسقط فيه 23 قتيلا، أغلبهم سياح أجانب. وذكر أن مخطط العملية هو الجزائري خالد الشايب الذي يسمى في التنظيم لقمان أبو صخر.

المصدر : الجزيرة + وكالات