أصدرت هيئة علماء المسلمين في لبنان الأحد بيانا أيدت فيه ما سمتها "الخطوة الشجاعة" بإطلاق عملية "عاصفة الحزم" في اليمن، مطالبة باستكمال ردع من سمتهم الظلمة في سوريا والعراق، وتقديم الدعم للمرابطين في المسجد الأقصى والمجاهدين على أرض فلسطين.

وقالت الهيئة في البيان إنها تؤيد "الخطوة الشجاعة التي أقدم عليها تحالف بعض الدول العربية والإسلامية -والتي طال انتظارها- ضمن عاصفة الحزم في نصرة الشعب اليمني الشقيق وردع الحوثيين عن غيّهم وبغيهم".

ودعا البيان التحالف إلى "استكمال ردع الظلمة في سوريا والعراق، حيث فاق ظلمهم ما حصل في اليمن" ، واعتبرت الهيئة أن من واجبات الأمة دفع الفساد الذي تقوم به إيران وأدواتها من باب رد الصائل المعتدي، وفقا للبيان.

ورأت الهيئة في بيانها أن الأمة الإسلامية تتعرض منذ فترة لاعتداء وقح يستهدف دينها وأمنها واستقرارها وخيراتها، تقوده إيران وأذرعها وأدواتها المعروفة في اليمن والعراق وسوريا ولبنان، بحسب وصف البيان.

واستهجن البيان ما سماه تمادي إيران "في اضطهاد الشعوب المسلمة بالتعاون مع من كانت بالأمس تصفه بالشيطان الأكبر، ناشرة الفساد في بلاد المسلمين من خلال القتل والتهجير والتنكيل ومصادرة حق الشعوب في تقرير مصيرها والانعتاق من ربقة حكامها المستكبرين".

كما طالبت الهيئة في بيانها التحالف بتقديم كامل الدعم للمرابطين في المسجد الأقصى والمجاهدين على أرض فلسطين، وعدم التأخر في نصرتهم وفك الحصار عنهم خصوصا في غزة، وفق ما ورد في البيان.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة