أصيب مراسل الجزيرة في إدلب (شمالي سوريا) أدهم أبو الحسام، أثناء تغطيته لمجريات المعارك في المدينة وسيطرة قوات المعارضة عليها.

وجاءت إصابة أبو الحسام حينما استهدفت قوات النظام المربع الأمني في إدلب بقصف عنيف إثر انسحابها منه، فأصيب مراسلنا بشظايا في رأسه وقد نُقل على الفور إلى مستشفى قريب من المكان.

وكان أبو الحسام قد انضم إلى طاقم مراسلي الجزيرة منذ نحو عامين، وغطى أهم الأحداث في محافظة إدلب، كما واكب سيطرة المعارضة على المدينة كلها، حيث دخل إلى ما يُعرف بالمربع الأمني آخر معاقل النظام.

وأفادت مصادر في المعارضة السورية بأن النظام يُعد لهجوم مضاد على إدلب، لمحاولة طرد قوات المعارضة المسلحة التي سيطرت أمس على المدينة بالكامل، وحذرت من أن العملية قد تتضمن هجوما بغاز الكلور.

وقد أعلن تحالف لمقاتلين معارضين يضم جبهة النصرة وحركة أحرار الشام وكتائب إسلامية أخرى أمس السبت سيطرته بالكامل على إدلب، بعد خوضه معارك ضد قوات النظام استمرت خمسة أيام وأسفرت عن مقتل 170 عنصرا من الطرفين على الأقل، وفق حصيلة المرصد السوري لحقوق الإنسان.

المصدر : الجزيرة