قال مراسل الجزيرة في عدن إن العشرات سقطوا بين قتلى وجرحى، اليوم السبت، جراء انفجارات هزت أكبر مستودع للأسلحة في المدينة، حيث تصاعدت ألسنة اللهب والدخان في سماء المدينة  الواقعة جنوب اليمن

وأكد المراسل أن الانفجارات كانت قوية وتردد صداها في كامل أرجاء عدن، بينما أفاد مراسل رويترز أن الانفجارات وقعت في مجمع جبل حديد القريب من ممتلكات سكنية وتجارية، ونقل عن مصادر محلية يمنية تأكيدها مقتل وإصابة عشرات الأشخاص.

وذكرت وكالة الصحافة الفرنسية أن دوي الانفجارات سمع في كل مدينة عدن، في حين تصاعدت سحب الدخان فوق مستودع الأسلحة الذي يتبع الجيش اليمني، وأكد مصدر طبي لوكالة الأنباء الألمانية أن عشرات القتلى والجرحى نقلوا إلى المستشفى جراء الانفجارات.

وتأتي الانفجارات في وقت تشهد عدن توترا أمنيا عقب اشتباكات جرت الليلة الماضية أدت إلى سقوط قتلى وجرحى، بينما سيطر مسلحو جماعة الحوثي والقوات الموالية لهم على القطاع الساحلي التابع لمنطقة المخاء القريبة من باب المندب والتابعة إداريا لمحافظة تعز، معلنين وصولهم إلى لحج.

عربة عسكرية للجان الشعبية التابعة للجيش اليمني بمدينة عدن (الجزيرة) 
اشتباكات
ودارت اشتباكات بين قوات موالية للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي ومقاتلي جماعة الحوثي، خاصة في منطقة دار سعد ومطار عدن، بينما شهدت بعض المناطق "حرب شوارع" بين الطرفين، وهو ما جعل حركة المرور غير طبيعية وضعيفة جدا هذا الصباح.

وقال الصحفي باسم الشعيبي من عدن إن مقاتلي الحوثي تكبدوا خسائر وصفها بالثقيلة خلال اشتباكات مساء أمس والليلة الماضية، حيث سقط عدد كبير من القتلى والجرحى، في حين لا تزال جثث القتلى تنتشر في شوارع الأحياء السكنية وفي الطرقات، وفق قوله.

وأشار إلى أن اللجان الشعبية الموالية لهادي تقوم بتمشيط الأحياء السكنية بعدن، مشيرا إلى أن هناك مطالب وصفها بـ"الجماهيرية الكبيرة" لقوات التحالف العربي التي تقود عاصفة الحزم بقصف القوات القادمة لعدن عن طريق لحج.

من جانب آخر، أكدت مصادر عسكرية يمنية بأن مسلحي الحوثيين سيطروا، فجر اليوم السبت، على القطاع الساحلي التابع لمنطقة المخاء القريبة من باب المندب والتابعة إدارياً لمحافظة تعز.

وكانت قوات موالية للحوثيين قد دخلت أول أمس منطقة المخاء بعدة عربات أمنية، وسيطرت على الميناء ومحطة توليد الكهرباء بالمنطقة، دون مقاومة من قبل القوات التابعة للمنطقة العسكرية الرابعة المعروفة بولائها للرئيس هادي، والتي كانت تتولى حراسة هذه المنشآت.

وكان مسلحو جماعة الحوثي بمساندة قوات موالية للرئيس المخلوع علي عبد الله صالح قد سيطروا على منطقة "باب المندب" المطلة على شواطئ مضيق باب المندب الإستراتيجي.

المصدر : الجزيرة + وكالات