طالب محمود الهباش مستشار الرئيس الفلسطيني للشؤون الدينية والإسلامية الأمة العربية بأن "تضرب بيد من حديد أي جهة تخرج عن الشرعية في أي قُطر عربي بدءا من فلسطين، كما يجري الآن في اليمن".

وقال الهباش في خطبة الجمعة بمسجد الضريح بمقر القيادة الفلسطينية في رام الله "إن حماية الشرعية في أي قُطْر عربي هي واجب في أعناق كل زعماء العرب، والذين عليهم أن يأخذوا زمام المبادرة وأن يضربوا الخارجين على الشرعية بيد من حديد بغض النظر عن الزمان والمكان والحال، بدءا من فلسطين". 

وأضاف في خطبته التي نقلتها وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية "ما جرى في غزة انقلاب وليس انقساما، ويجب التعاطي معه بالحزم والحسم، فلا حوار مع الانقلابيين والذين يجب أن يضربوا بيد من حديد". في إشارة إلى سيطرة حركة المقاومة الإسلامية (حماس) على قطاع غزة منذ العام 2007.

واعتبر الهباش أن "الأمة اليوم تتعرض لأزمات كبيرة وشديدة القسوة، وأن ما يجري الآن من عملية عربية ضد المتمردين على الشرعية في اليمن ربما ينقذها من الدمار ويحافظ عليها من التفتت، ومن غزو حلف الناتو".

وأضاف "على أن عاصفة الحزم في اليمن ربما يكون قد قطع الطريق على تدخل غربي أو دولي، وربما بداية لاستعادة اليمن وإنقاذها وشعبها، لذلك لا نجد عربيا لا يؤيد هذه العملية، لأنها جاءت درءا للفتن والأخطار وحماية للشرعية في قُطر عربي".

في المقابل، قال القيادي في حركة حماس محمود الزهار في تصريح مكتوب نشره على صفحته على "فيسبوك" إن "كل من تمنى هزيمة حماس أمام إسرائيل وخاب ظنه، يطالب التحالف العربي بضرب حماس". واعتبر الزهار أن "هذا أرخص أنواع الجواسيس".

المصدر : وكالات