نفذت طائرات تحالف "عاصفة الحزم" بقيادة السعودية فجر اليوم السبت غارات هي الأعنف في ثلاثة أيام على قواعد ومعسكرات ومخازن ذخيرة لمسلحي جماعة الحوثي وقوات موالية لها في العاصمة صنعاء ومحيطها, في وقت تحدثت فيه تقارير عن خسائر كبيرة للحوثيين جراء الضربات السابقة.

وأفاد مراسل الجزيرة بأن طائرات التحالف أغارت فجر اليوم مجددا على قاعدة الديلمي الجوية قرب مطار صنعاء الدولي, والتي تضم مخازن سلاح كان الحوثيون استولوا عليها إثر اجتياحهم العاصمة اليمنية في سبتمبر/أيلول الماضي. وكان الحوثيون قد حاولوا أمس إعادة تأهيل مدرج القاعدة. 

كما شملت الغارات التي نُفذت بين مساء أمس وفجر اليوم مقر كلية الطيران والدفاع الجوي وألوية الصواريخ في "فج عطان", ومقر قيادة القوات الخاصة بصنعاء، وفقا لمراسل الجزيرة.

وأضاف المراسل أن القصف الجوي استهدف كذلك مخازن السلاح للقوات الخاصة بمنطقة "عصر" غربي صنعاء, ومخازن أخرى في جبل "نُقم" شرقيها, بالإضافة إلى مواقع في محافظة مأرب شرقي صنعاء. وواجه الحوثيون وحلفاؤهم مجددا الطائرات المغيرة بالمدافع المضادة للطيران.

وكانت الضربات في اليومين السابقين قد استهدفت بعضا من هذه المواقع, بالإضافة إلى دار الرئاسة الخاضعة لسيطرة الحوثيين منذ يناير/كانون الثاني الماضي. وتسببت الغارات في قطع الكهرباء بصنعاء وفقا لسكان.

وبينما وصف شهود القصف الذي تعرضت له فجر اليوم مواقع بصنعاء وحولها بأنه الأعنف منذ بدء العملية, قال الصحفي كمال ناجي للجزيرة إن القصف فجر اليوم تركز بصورة كبيرة على الجبال المحيطة بالمدينة, التي تتمركز فيها قوات خاصة موالية للرئيس المخلوع علي عبد الله صالح, وتضم أسلحة إستراتيجية كالصواريخ البالستية.

يذكر أن غارات سابقة استهدفت مواقع عسكرية بمحافظة صعدة (شمالي اليمن), المعقل الرئيسي للحوثيين. وحسب مراسل الجزيرة أيضا حرك الحوثيون مساء أمس لواء مدفعية من صعدة إلى الملاحيط الحدودية مع السعودية.

video

ضربات وخسائر
من جهتها أكدت القيادة المركزية لعملية "عاصفة الحزم" أن طائراتها استهدفت تجمعات للحوثيين قرب الحدود السعودية, وأنظمة صواريخ الدفاع الجوي.

وقال المتحدث باسم العملية العميد أحمد عسيري في مؤتمر صحفي إن المجال الجوي اليمني بكامله تحت سيطرة التحالف, مؤكدا أن العمليات العسكرية مستمرة حتى تنتهي من تنفيذ أهدافها.

وشدد عسيري على أنه لن يُسمح لأحد كائنا من كان بتقديم الإمداد للحوثيين، مشيرا إلى أن قوات العملية قطعت طرق الإمداد إلى الحوثيين, وقصفت قاعدة العند بمحافظة لحج (جنوبي اليمن) لمنع القوات الحوثية من استخدامها.

ودعا عسيري اليمنيين للابتعاد عن تجمعات المليشيات الحوثية، مؤكدا أن "سلامة المواطنين اليمنيين هي الهم الأول لأعضاء التحالف". كما قال إن ضرب الجسور هدفه منع تحريك الصواريخ الباليستية.

في الأثناء, ذكرت مصادر أمنية يمنية لوكالة أسوشيتد برس أن نحو ثمانين من مسلحي الحوثي والجنود الموالين لهم قتلوا في اليومين الأولين من العملية. من جهتها تحدثت وزارة الداخلية اليمنية الخاضعة للحوثيين عن مقتل 45 مدنيا جراء القصف في هذين اليومين.

وبثت قناة المسيرة التابعة لجماعة الحوثي أمس صورا لما قالت إنها سوق مدينة صعدة تعرضت لغارة جوية. كما بثت صورا لقتلى قالت إنهم سقطوا خلال الغارة.

من جهتها نقلت وكالة أسوشيتد برس عن اللواء صالح الصبيحي الموالي للرئيس عبد ربه منصور هادي قوله إن غارات التحالف دمرت 40% من أنظمة الدفاع الجوي للحوثيين وقوات صالح.

المصدر : الجزيرة + وكالات