تشهد مدينة عدن في جنوب اليمن توترا أمنيا عقب اشتباكات جرت الليلة الماضية أدت إلى سقوط قتلى وجرحى، بينما سيطر مسلحو جماعة الحوثي والقوات الموالية لهم على القطاع الساحلي التابع لمنطقة المخاء القريبة من باب المندب والتابعة إداريا لمحافظة تعز، معلنين وصولهم إلى لحج.

وقال الصحفي ياسر حسن إن عدن تشهد حالة من القلق والتوتر والفوضى جراء الاشتباكات التي دارت مساء أمس بين قوات موالية للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي ومقاتلي جماعة الحوثي، وبيّن أن هذه المواجهات دارت في منطقة دار سعد ومطار عدن.

وقال إن سكان المدينة يعيشون حالة من الخوف والترقب لما سيحصل في الساعات القادمة، حيث توقفت المدارس وأغلقت المحلات أبوابها، موضحا أن بعض المناطق شهدت ما يسمى حرب شوارع بين الطرفين، وهو ما جعل حركة المرور غير طبيعية وضعيفة جدا هذا الصباح.

كما أفاد بأن مطار عدن يشهد حالة من الكر والفر، وسط تواصل الاشتباكات بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة، وعدم سيطرة أي طرف على المطار.

وضع مقلق
من جهته، قال الصحفي باسم الشعيبي إن عدن تشهد وضعا أمنيا مقلقا أشبه بحالة الفوضى، موضحا أن اشتباكات تدور في أنحاء متفرقة من المدينة.

ولفت إلى أن مقاتلي الحوثي تكبدوا خسائر وصفها بالثقيلة خلال اشتباكات مساء أمس والليلة الماضية، حيث سقط عدد كبير من القتلى والجرحى، في حين لا تزال جثث القتلى تنتشر في شوارع الأحياء السكنية وفي الطرقات، بحسب قوله.

وذكر الشعيبي للجزيرة أن معظم عناصر قوات الحوثي والموالين لهم من الأطفال (بين 15 و18 سنة)، ولفت إلى أنهم نزعوا ملابسهم العسكرية وقاموا بارتداء الملابس المدنية الشعبية للتخفي.

وأفاد أن اللجان الشعبية الموالية لهادي تقوم بتمشيط الأحياء السكنية في عدن، مشيرا إلى أن هناك مطالب وصفها بـ"الجماهيرية الكبيرة" لقوات التحالف العربي التي تقود عاصفة الحزم بقصف القوات القادمة لعدن عن طريق لحج.

مواطنون على متن دبابة عقب سقوط معسكرات الجيش الموالية للحوثي والرئيس المخلوع علي عبدالله صالح بعدن (الجزيرة)

سيطرة وتوسع
على صعيد مواز أفادت مصادر عسكرية يمنية بأن مسلحي الحوثيين سيطروا، فجر اليوم السبت، على القطاع الساحلي التابع لمنطقة المخاء القريبة من باب المندب والتابعة إدارياً لمحافظة تعز.

وفي تصريح لوكالة الأناضول، أوضحت مصادر-مفضلة عدم الكشف عن هويتها- أن مسلحي الحوثي سيطروا على القطاع عقب اشتباكات دامت ساعات مع قوات اللواء 35، المتمركزة في المنطقة.

ولفتت إلى أن هذه الاشتباكات خلفت قتيلا واحدا من كل طرف وجريحين من الحوثيين وآخر من قوات اللواء 35.

والخميس الماضي، دخلت قوات موالية للحوثيين منطقة المخاء بعدة عربات أمنية، وسيطرت على الميناء ومحطة توليد الكهرباء في المنطقة، دون مقاومة من قبل القوات التابعة للمنطقة العسكرية الرابعة المعروفة بولائها للرئيس عبد ربه منصور هادي، والتي كانت تتولى حراسة هذه المنشآت.

وكان مسلحو جماعة الحوثي بمساندة قوات موالية للرئيس المخلوع علي عبد الله صالح قد سيطروا على منطقة "باب المندب" المطلة على شواطئ مضيق باب المندب الإستراتيجي.

من جهته، قال مراسل الجزيرة إن الحوثيين حركوا لواء مدفعية من صعدة إلى الملاحيظ على الحدود مع السعودية، مؤكدا أن قوات موالية للحوثيين والرئيس المخلوع علي عبد الله صالح وصلت إلى محافظة لحج قادمة من تعز.

المصدر : الجزيرة + وكالات