قالت المعارضة السورية إن قوات النظام الحاكم قامت بتصفية عشرات المعتقلين بفرع الأمن العسكري في المربع الأمني بمدينة إدلب شمال غربي سوريا، وذلك قبل انسحابها إثر معارك مع قوات المعارضة التي سيطرت على إثرها على كامل المدينة.

وحصلت الجزيرة على صور خاصة تظهر معتقلين قتلى، من بينهم امرأة وكبار في السن، يبدو أنهم قتلوا وهم نيام داخل إحدى الزنازين قبل انسحاب قوات النظام من المدينة.

ووفق إفادات المعارضة، فقد انسحبت قوات النظام بعدما أخذت مجموعات أخرى من المعتقلين بالأفرع الأمنية لاستخدامهم كدروع بشرية لتغطية انسحابها إلى معسكر المسطومة على طريق أريحا اللاذقية جنوب مدينة إدلب.

وكان مراسل الجزيرة قال إن مقاتلي المعارضة تمكنوا من السيطرة على كامل مدينة إدلب، بعد معارك مع قوات النظام، انتهت بإخراجها من منطقة المربع الأمني، آخر مواقعها بالمدينة. وبهذه السيطرة تكون إدلب ثاني مركز محافظة سورية تخرج عن سيطرة النظام بعد مدينة الرقة.

بالمقابل، قالت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) إن وحدات من الجيش السوري نفذت عملية إعادة تجميع جنوب مدينة إدلب استعدادا لمواجهة من أسمتهم آلاف الإرهابيين المتدفقين من تركيا.

وأضافت الوكالة أن الجيش تمكن من إيقاف "المجموعات الإرهابية" على الاتجاه الشمالي الشرقي والجنوبي الغربي لمدينة إدلب، ويخوض معارك ضارية لإعادة الوضع إلى ما كان عليه.

المصدر : الجزيرة