اختتمت في تونس العاصمة أمس فعاليات المنتدى الاجتماعي العالمي المناهض للعولمة بمشاركة ما بين أربعين وخمسين ألف شخص من 121 دولة، بحسب المنظمين.

وكان المنظمون يأملون مشاركة نحو سبعين ألفا، لكن علاء طالبي -أحد منظمي المنتدى- قال إن مشاركة التونسيين تراجعت هذا العام.

وأضاف الطالبي أن الهجوم على متحف باردو في 18 مارس/آذار الجاري أسهم "بعض الشيء" في التأثير على حضور المشاركين الأجانب، الذين بلغ عددهم هذا العام عشرين ألفا.

ويسعى هذا المنتدى إلى أن يكون نقيضا للمنتدى الاقتصادي العالمي الذي يقام سنويا في دافوس بسويسرا، ويضم المنتدى ناشطين يناضلون من أجل عالم يسوده السلام والعدل واحترام البيئة، وشعاره "عالم آخر ممكن".

وتظاهر مئات الأشخاص على هامش المنتدى تضامنا مع الشعب الفلسطيني، وهتف المتظاهرون -الذين لوحوا بأعلام فلسطينية- "فلسطين حرة" و"لا للتطبيع مع إسرائيل".

وقالت سعيدة الهذيلي -إحدى المشاركات- إن "هدف هذا المنتدى مناقشة وإيجاد الحلول لمظالم العالم، ومن الطبيعي بالتالي أن تتوج القضية الفلسطينية فعالياته".

 

المصدر : الفرنسية