أعلن الجيش الأميركي السبت أن قوات التحالف الدولي -الذي تقوده الولايات المتحدة- نفذت 18 ضربة جوية ضد مواقع تنظيم الدولة الإسلامية خلال 24 ساعة في العراق وسوريا، من بينها ثماني ضربات استهدفت مواقع قرب مدينة تكريت بمحافظة صلاح الدين العراقية (شمال بغداد) التي يسيطر عليها التنظيم.

وذكر الجيش الأميركي في بيان أن الضربات التي استهدفت مواقع قرب تكريت دمرت 11 موقعا قتاليا ومركبة وسيارة يتوقع أنها كانت مفخخة، كما أصابت بعض الضربات ثلاث وحدات قتالية وتكتيكية لتنظيم الدولة.

وأضاف البيان أن قوات التحالف قصفت أهدافا في بيجي بمحافظة صلاح الدين أيضا، كما قصفت أماكن أخرى قرب مدينتي الفلوجة والرطبة بمحافظة الأنبار (غرب البلاد)، إضافة إلى الموصل وتلعفر بمحافظة نينوى (شمال البلاد).

ومن جهته، قال مصدر أمني عراقي إن التحالف الدولي قصف مساء السبت أهدافا لتنظيم الدولة في منطقتي بعشيقة والكسكي بمحافظة نينوى، مضيفا أن القصف أدى إلى تدمير مواقع للتنظيم وأوقع خسائر مؤكدة يصعب تحديدها في صفوف عناصره، حسب قوله.

وكانت المتحدثة باسم وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) إليسا سميث أكدت السبت أن قبول واشنطن المشاركة في ضرب التنظيم بتكريت يتوقف على أن تكون العمليات تحت إشراف الحكومة العراقية بشكل واضح "مع تخطيط جيد، وتنسيق مع الزعماء المحليين".

وسبق أن اشترطت الإدارة الأميركية سحب ما وصفتها بالمليشيات الشيعية المدعومة من إيران من محيط تكريت، لتقديم دعم جوي للعمليات الرامية إلى استعادة المدينة، وأعربت لاحقا عن ترحيبها بخروج تلك المليشيات من المنطقة.

أما في سوريا، فقد نفذت طائرات التحالف السبت هجمات قرب مدينة عين العرب (كوباني)، وقال الجيش الأميركي إنها أصابت وحدتين تكتيكيتين لتنظيم الدولة، ودمرت اثنين من المدافع المضادة للطائرات وثلاث مركبات وحفارا.

المصدر : وكالات