أعلنت هيئة علماء المسلمين في العراق دعمها لعملية عاصفة الحزم التي تستهدف مسلحي جماعة الحوثي باليمن، مؤكدة على دعم أي جهد عربي لنصرة الشعب اليمني والتصدي للمد الإيراني، حسب البيان.

واعتبر البيان أن تمدد الحوثيين في اليمن وتجاوز أصحابه لغة الحوار إلى لغة السلاح وتنسيقهم العالي مع إيران وفشل كل المحاولات العربية والدولية لاحتواء الأزمة عقد المشهد اليمني.

وتابع أن "كل ذلك أعطى رسالة مفادها أن الأزمة تخطت مرحلة الحلول اليمنية وأن الموقف الراهن يتطلب حسما قبل أن تستفحل الأمور وتصل إلى مرحلة يصعب احتواؤها".

وأشار إلى أن "إيران تسعى لبسط نفوذها على المنطقة العربية والهيمنة على مفاصل القوة والسياسة والاقتصاد والثقافة فيها وتتخذ من الحركات الموالية لها سلما للوصول إلى أهدافها".

وأضاف البيان أن "الأمر الذي دعا إلى قيام تحالف عربي تقوده السعودية ومن ثم التدخل العسكري في اليمن في خطوة فهم العالم، منها أن السيل بلغ الزبى وأن الصبر ما عاد مجديا في المشهد اليمني ولا سيما أن سقوط اليمن بيد حلفاء إيران يعني بالمحصلة تهديدا حقيقيا للأمن العربي الذي بدأت معالمه تظهر باحتلال العراق في 2003".

وذكر البيان أنه "في الوقت الذي تقف فيه الهيئة مع أي جهد عربي محض لنجدة أي شعب عربي يستهدف أمنه وهويته وثقافته ووحدة أراضيه، فإننا نرجو أن يتجاوز اليمن هذه المحنة ويعيش أبناؤه جميعا في ظل وطن واحد، على أسس عادلة ومن دون أي تمييز قائم على معايير تحكيمية من شأنها تمزيق المجتمع وفك عراه على اختلاف أطيافه".

وكان الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين وجماعة الإخوان المسلمين في سوريا وحركة أحرار الشام الإسلامية وفيلق الشام السوريان ودار الإفتاء الليبية أعلنوا دعمهم لعملية عاصفة الحزم وتأييد الشرعية في اليمن متمثلة بالرئيس عبد ربه منصور هادي.

المصدر : الجزيرة