شهدت عدة مدن وبلدات سورية اليوم الجمعة مظاهرات تحت شعار "جمعة إدلب بشائر الفتح"، حيث احتفل المتظاهرون بتقدم كتائب المعارضة المسلحة في محافظة إدلب بشمال البلاد وتمكنها من اقتحام عاصمة المحافظة، كما أظهروا تعاطفا مع عملية "عاصفة الحزم" التي يشنها تحالف إقليمي ضد جماعة الحوثي في اليمن.

وبث ناشطون صورا لمظاهرات في بلدات سقبا والمليحة وكفربطنا في ريف دمشق، حيث لم يمنع الحصار والقصف الأهالي من التظاهر ورفع لافتات تعرب عن التعاطف مع بلدات إدلب التي تتعرض لقصف عنيف، مثل سرمين وبنش، كما طالبوا بإعلان معركة السيطرة على العاصمة دمشق.

وفي شرق دمشق، خرجت مظاهرة بحي تشرين ظهر اليوم لإعلان التعاطف مع أهالي الغوطة الشرقية بريف دمشق ودرعا وإدلب، كما هتف المتظاهرون لإسقاط النظام ورددوا شعارات الثورة التي انطلقت قبل أربع سنوات.

أما حلب فشهدت مظاهرات عقب صلاة الجمعة في أحياء الشعار وكرم الجبل والمرجة والفردوس، كما خرج متظاهرون بمدينة مارع شمال حلب، وكذلك في مدينة معرة النعمان بإدلب، وفقا لناشطين.

ورفع المتظاهرون لافتات تطالب فصائل المعارضة السورية المسلحة بتوحيد الجهود، كما رفعت في بعض المظاهرات لافتات تؤيد عملية "عاصفة الحزم" التي تشنها عدة دول عربية وإقليمية بقيادة السعودية ضد جماعة الحوثي في اليمن، مطالبين تلك الدول بعملية مشابهة في سوريا للحد مما أسموه التدخل الإيراني في المنطقة.

يذكر أن قوات المعارضة السورية أعلنت هجوما واسعا قبل أربعة أيام في محافظة إدلب المحاذية للحدود مع تركيا، حيث تمكنت هذه القوات اليوم من التوغل في المدينة التي احتفظ بها النظام طوال سنوات الثورة الأربع، وبثت حركة أحرار الشام الإسلامية تسجيلا مصورا يظهر مقاتليها وهم يدخلون المدينة من جهة الشرق، كما أعلنت جبهة النصرة سيطرتها على دوار معرة مصرين بالمدينة.

المصدر : الجزيرة + وكالات