توغلت قوات المعارضة السورية في إدلب (شمال) اليوم الجمعة عقب سيطرتها على عدة حواجز عسكرية تحيط بالمدينة، في حين كثف النظام غاراته على مناطق عدة بالمحافظة ما أسقط عدة ضحايا من المدنيين، بينما تدور معارك في ريف دمشق وسط قصف عنيف.

وبعد نجاح المعارضة المسلحة في السيطرة على عدة حواجز عسكرية تحيط بمدينة إدلب، كان آخرها حاجز الكهرباء من الجهة الشرقية وحاجز صباح قطيع من الجهة الشمالية الشرقية، تمكنت قوات المعارضة من التوغل بالمدينة التي يتحصن فيها النظام، ونقلت المعارك من محيط المدينة إلى داخلها.

وبثت حركة أحرار الشام الإسلامية تسجيلا مصورا يظهر مقاتليها وهم يدخلون صوامع الحبوب ومعمل الزيت في مدينة إدلب، بعد تمكن الحركة من السيطرة عليهما، كما أعلنت جبهة النصرة سيطرتها على دوار معرة مصرين بالمدينة.

ولليوم الرابع على التوالي تتواصل المعارك بإدلب وتشتد وتيرتها وسط تصعيد بالقصف الجوي والبري من جانب قوات النظام، حيث نجحت قوات المعارضة أمس في السيطرة على حاجز يعقوب والمنطقة الصناعية داخل المدينة.

وأكد ناشطون أن طائرات النظام الحربية والمروحية قصفت بكثافة مدنا وقرى عدة بإدلب، مثل كفرنبل وخان شيخون والتمانعة ومعرة مصرين وبنش وتل عاس والنيرب وسراقب وسرمين، ووثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان مقتل سيدتين وثلاثة أطفال وإصابة عدد من المدنيين جراء غارات لطيران النظام على بلدة معرة مصرين.

عشرات الضحايا سقطوا في حرستا بريف دمشق جراء قصف النظام (ناشطون)

مناطق متفرقة
من جهة ثانية، قال اتحاد التنسيقيات إن معارك عنيفة مازالت تدور بين عناصر حزب الله اللبناني وكتائب المعارضة المسلحة بمدينة الزبداني بريف دمشق، وسط قصف من قوات النظام.

وذكر اتحاد التنسيقيات في وقت سابق أن أكثر من عشرين شخصا قتلوا وجرح العشرات جراء غارة لطيران النظام استهدفت سوقا شعبية ومسجدا في بلدة حرستا بريف دمشق.

وأفاد ناشطون أن النظام قصف بلدات محيطة بوادي بردى قرب دمشق، في حين ردت المعارضة المسلحة بقصف منطقتي بالا وحتيتة الجرش.

وقالت شبكة شام الإخبارية إن الطيران المروحي ألقى براميل متفجرة على أحياء الكاستيلو وطريق الباب والشعار في حلب (شمال) ما أدى لسقوط عدد من القتلى والجرحى. وأضافت أن قصفا مماثلا وقع في عدة قرى بمحافظة حماة (وسط).

وذكرت الشبكة أن القصف بالبراميل المتفجرة تواصل أيضا على مدن إنخل والحارة والشيخ مسكين في درعا (جنوب) وأن الطائرات الحربية شنت غاراتها على مدينتي الحراك وبصر الحرير، وذلك بعد يومين من سيطرة الثوار على مناطق واسعة بالمحافظة.

المصدر : الجزيرة + وكالات