أعلن وزير الدفاع البريطاني مايكل فالون، اليوم الخميس، أن بلاده سترسل نحو 75 من عسكرييها للمشاركة في برنامج تقوده الولايات المتحدة بتركيا ودول أخرى بالمنطقة لتدريب قوات المعارضة السورية.

وأضاف فالون أن القوات البريطانية ستتولى في التدريب الذي من المقرر أن ينطلق خلال الأسابيع القليلة المقبلة تقديم الإرشادات لاستخدام الأسلحة الخفيفة والتكتيكات الخاصة بقوات المشاة والمهارات الطبية.

وذكر أن العملية تأتي في إطار تشكيل قوة برية فعالة لمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية في كل من العراق وسوريا، مشددا على أن دحر هذا التنظيم هو بالأساس يقع على عاتق القوات المحلية.

ويندرج هذا البرنامج ضمن الجهود الدولية للقضاء على تنظيم الدولة الإسلامية بعد شنه هجوما واسعا سيطر بموجبه على مناطق في سوريا والعراق، وتشارك بريطانيا في التحالف الدولي بقيادة الولايات في ضربات جوية ضد مواقع التنظيم.

وتقوم لندن بتدريب قوات عراقية وكردية بالعراق، وفي ديسمبر/كانون الأول الماضي أعلنت أن عدد عسكرييها المشرفين على هذه التمارين سيزداد إلى بضع مئات.

ووفق فالون، فإن بريطانيا ستظل في طليعة جهود الائتلاف العسكرية لدعم الحكومة العراقية في معركتها ضد تنظيم الدولة الاسلامية.

وأضاف أن بلاده سترسل طائرتي "سنتينل" للقيام بطلعات استطلاعية لرصد نشاطات التنظيم بالعراق.

وقامت طائرات تورنيدو وريبر البريطانية التي يتم التحكم بها عن بعد بـ194 غارة على أهداف بالعراق، إلا أن لندن رفضت حتى الآن المشاركة في الغارات بسوريا.

المصدر : وكالات