أكد محمد مارم مدير مكتب الرئيس اليمني أن الرئيس عبد ربه منصور هادي موجود في عدن ويتواصل مع اللجان الشعبية، فيما استعادت اللجان الشعبية الموالية له السيطرة على مطار المدينة.

وشدد المسؤول اليمني في اتصال مع الجزيرة على ضرورة التدخل العربي -خاصة الخليجي- بمد بلاده بالعتاد لصد الحوثيين الذين يقتربون من المدينة جنوبي البلاد، مشيرا إلى أن لديهم ما يكفي من الرجال ولكن ينقصهم السلاح.

وأضاف مارم أنه إذا ما دخل الحوثيون إلى عدن فستكون هناك حرب شوارع في المدينة وأنهم لن يسمحوا لهم بالتقدم أكثر، مشيرا إلى أن أمن عدن والبحر الأحمر وبقية المحافظات اليمنية هو من أمن المملكة العربية السعودية ودول الخليج، و"كنا نتوقع منها المساعدة".

وأوضح مدير مكتب الرئيس اليمني أن على الولايات المتحدة أن تأخذ موقفا واضحا من الأحداث في اليمن والمنطقة ولا تكتفي بالدعوة فقط لتراجع الحوثيين.

وأشار مارم إلى أنه يجب على واشنطن ألا تعطي لإيران ملفا إضافيا للضغط عليها في المفاوضات النووية.

وكانت واشنطن أعلنت أنها أجرت اتصالا مع الرئيس اليمني صباح الأربعاء، وقالت إنه غادر مقر إقامته في عدن لكن ليس بإمكانها الكشف عن مكان وجوده.

video

مطار عدن
وعلى الصعيد الميداني، أفاد مراسل الجزيرة بأن اللجان الشعبية المؤيدة لهادي استعادت السيطرة على مطار عدن من القوات الموالية للرئيس المخلوع علي عبد الله صالح.

وقال مراسل الجزيرة نت إن محافظ عدن عبد العزيز بن حبتور وجه نداء للمواطنين يدعوهم للوقوف سدا منيعا ضد الأعمال الفوضوية وحماية المؤسسات الحكومية، خاصة بالمحافظة.

وكان مسلحو الحوثي سيطروا على قاعدة العند الجوية الإستراتيجية في لحج فجر الأربعاء، وكذلك على مدينة الحوطة عاصمة محافظة لحج.

وقالت اللجان الثورية التابعة للحوثيين إن تحركها في الجنوب هدفه الدفاع عن سيادة واستقلال اليمن بعد "استنجاد" الرئيس هادي بالتدخل الخارجي.

واعتبرت تلك اللجان طلب الرئيس هادي لتدخل خليجي وعربي عسكري في اليمن "خيانة وطنية" واتهمته بالارتهان للقوى الأجنبية، وفق تعبيرها.

وفي الوقت ذاته، أعربت عن شكرها تجاه ما وصفتها بالمواقف الإيجابية للقيادة المصرية من الأزمة اليمنية، خاصة رفض وزارة الخارجية التدخل العسكري في اليمن.

وفي الأثناء، وصل وفد عسكري موال للحوثي إلى صعدة للقاء زعيم الجماعة عبد الملك الحوثي.
وذكرت مصادر للجزيرة أن الزيارة تجري بالتنسيق مع صالح، وتهدف لوضع ترتيبات جديدة مع تقدم الحوثيين إلى عدن.

يشار إلى أن الرئيس هادي أعلن في وقت سابق عدن عاصمة مؤقتة للبلاد إلى حين انتفاء الأسباب التي أدت إلى رحيله عن العاصمة صنعاء في 21 من الشهر الماضي بعد سيطرة الحوثيين عليها في سبتمبر/أيلول الماضي.

وتصاعدت وتيرة الأحداث في اليمن الأربعاء عقب سيطرة الحوثيين على مدينة الحوطة عاصمة محافظة لحج جنوب البلاد وقاعدة "العند" الجوية في المحافظة قبل أن يعتقلوا وزير الدفاع محمود الصبيحي، ومسؤولا عسكريا آخر بارزا في المحافظة نفسها.

كما سيطر الحوثيون على الحوطة والمقرات الأمنية والحكومية في تعز (وسط)، وتقدموا نحو الضالع (جنوب) قبل أن يضيقوا الخناق على عدن.

المصدر : الجزيرة + وكالات