قال مراسل الجزيرة في عدن إن المدينة تشهد حالة من الاستنفار والتوتر مع اقتراب الحوثيين من المدينة، مؤكدا عدم اقتحام المدينة حتى الآن، بينما تعالت الأصوات الداعية للتصدي للتقدم الحوثي بعد سيطرتهم على مركز محافظة لحج وقاعدة العند الإستراتيجية.

وقال مدير مكتب الجزيرة في اليمن سعيد ثابت إن حالة من التوتر تسود المدينة مع وجود إطلاق نار، لكن لم يتم اقتحامها من قبل الحوثيين المدعومين بقوات الرئيس السابق علي عبد الله صالح.

من جهته، أكد المتحدث باسم الحوثيين محمد البخيتي للجزيرة أن اللجان الشعبية للحوثيين موجودة في القصر الجمهوري في عدن، وأن الرئيس هادي فرّ مع البعثة السعودية وفق ما ذكر.

وأشار مراسل الجزيرة إلى أن طائرة يعتقد أنها تابعة للحوثيين حلقت فوق سماء عدن، لكن المضادات الأرضية تصدت لها، وأكد على وجود انتشار أمني مكثف في محيط المدينة.

من جهته، وصف المراسل عثمان البتيري الوضع في عدن بالمتدهور، مؤكدا أن حالة من الفوضى تسود المدينة بعد الأخبار الواردة عن تقدم الحوثيين إليها ووصولهم إلى مشارفها، وكذلك الأنباء التي انتشرت حول مغادرة الرئيس عبد ربه منصور هادي عدن إلى خارج البلاد ونفاها وزير الخارجية.

كما أشار المراسل إلى أن إطلاق رصاص كثيف يأتي خاصة من منطقة "جبل حديد"، حيث يوجد المخزن الأساسي لسلاح الجيش، وإلى وجود كثيف للمسلحين في المدينة مع غياب واضح لمن يوجه دفة الأمور، وحصول بعض عمليات النهب والاقتحامات لبعض المحال التجارية.

 المسلحون الحوثيون سيطروا على قاعدة العند الجوية القريبة من عدن (الجزيرة)

تقدم حوثي
من جهتها أكدت وكالة الأناضول حصول توقف شبه كلي في حركة النقل والموصلات بعدن خاصة بعد الأنباء التي تحدثت عن تقدم مسلحي جماعة الحوثي باتجاه المدينة من مدخلها الشمالي كما ذكر شهود عيان.

من جهة أخرى، قال وزير الخارجية اليمني للجزيرة إن الرئيس هادي ما زال موجودا في عدن، مشيرا إلى أنه بصحة جيدة، وهو في مكان آمن، وشدد على أن المقاومة مستمرة، داعيا المدنيين إلى الصمود لمواجهة الحوثيين.

من جهته، قال محمد مارم مدير مكتب الرئيس هادي، لرويترز، إن الرئيس في عدن ويتابع الموقف، وحث اليمنيين على توحيد صفوفهم معبرا عن ثقته بأن شعب اليمن وبقية الشعوب العربية والحكومات لن تقبل بسقوط عدن، بحسب قوله.

ويأتي ذلك بعد معلومات عن مغادرة هادي للبلاد، بينما أعلن الحوثيون عن مكافأة تبلغ عشرين مليون ريال يمني (حوالي 93 ألف دولار أميركي) لمن يلقي القبض على عبد ربه منصور هادي كما جاء في بيان.

وعلى صعيد متصل، أفاد مصدر عسكري يمني رفيع أن مسلحين حوثيين اعتقلوا وزير الدفاع اليمني اللواء الركن محمود الصبيحي والعميد الركن فيصل رجب، قائد اللواء 119 التابع للجيش في محافظة لحج، جنوبي البلاد.

وتأتي هذه الأجواء المرتبكة في عدن بعد تقدم الحوثيين والقوات التابعة للرئيس السابق علي عبد الله صالح في محافظة لحج، وسيطرتهم على مركزها الحوطة وكذلك على قاعدة "العند" الجوية التي تبعد نحو أربعين كيلومترا عن عدن.

من جهة أخرى، بدأت بعثات دبلوماسية إجلاء موظفيها من عدن، حيث ذكر مراسل الأناضول أن "السفير المصري وأعضاء القنصلية المصرية غادروا مطار عدن الدولي، وذلك بعد أن سحبت كل من الإمارات والسعودية والكويت دبلوماسييها من المدينة.

المصدر : الجزيرة + وكالات