قررت محكمة جنايات القاهرة في جلستها التي عقدت اليوم الأربعاء تأجيل إعادة محاكمة صحفيي الجزيرة باهر محمد ومحمد فهمي، وآخرين يحاكمون غيابيا، إلى جلسة يوم 22 أبريل/نيسان المقبل.

وكان رئيس المحكمة أمر في الجلسة الماضية التي عقدت يوم 19 مارس/آذار الجاري بتشكيل لجنة فنية جديدة بعد اعتراف اللجنة السابقة بأنها لم تشاهد جميع أدلة الإدانة.

وقررت المحكمة في جلستها الأولى يوم 12 فبراير/شباط الماضي إخلاء سبيل باهر وفهمي، الأول بضمان محل إقامته، والثاني بكفالة بقيمة ربع مليون جنيه مصري.

وقضت محكمة جنايات القاهرة بالإفراج عن الصحفييْن بعد أن قبلت محكمة النقض الطعن على قرار سجنهما سبع سنوات وعشر سنوات.

وقررت إعادة محاكمتهما مع الزميل بيتر غريستي بعد أكثر من أربعمائة يوم أمضوها في السجن، وأفرج عن غريستي في الأول من الشهر الماضي، ورحّل إلى بلده أستراليا.

ويحاكم الصحفيون بتهم مسيسة، منها دعم جماعة إرهابية وتزييف تسجيلات مصورة تهدد الأمن القومي، وهي تهم نفاها الصحفيون وكذلك شبكة الجزيرة الإعلامية جملة وتفصيلا.

وعلى مدار ثماني جلسات استغرقت شهورا قدمت النيابة أدلة لا علاقة لها بالقضية، ويوم 17 يونيو/حزيران الماضي صدر حكم صادم بسجن باهر عشر سنوات، وسجن كل من غريستي وفهمي سبع سنوات، إضافة إلى السجن عشر سنوات غيابيا على موظفين آخرين في شبكة الجزيرة من جنسيات مختلفة.

وأثار سجن صحفيي الجزيرة تنديدا واسعا في الأوساط الإعلامية والحقوقية عبر العالم، كما طالبت الجزيرة مرارا بوقف محاكمة صحفييها في مصر، وبالإفراج عنهم دون قيد أو شرط، حيث إنهم كانوا يؤدون عملهم بمهنية، ورفضت الشبكة كل التهم التي وجهت إليهم.

المصدر : الجزيرة