سيطر مسلحو جماعة الحوثي على مدينة الحوطة مركز محافظة لحج وعلى قاعدة العند الجوية جنوب اليمن، مما يجعلهم على مسافة أربعين كيلومترا من مدينة عدن التي يحاولون السيطرة عليها أيضا، لكنهم يواجهون مقاومة عنيفة في الضالع.

وأشارت مصادر لوكالة الأناضول أن السيطرة على قاعدة العند -التي تعد أكبر قاعدة عسكرية في اليمن- تمت دون مقاومة وبمساعدة من قوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح، بينما أكد مراسل الجزيرة أن الحوثيين يلقون مقاومة عنيفة في الضالع القريبة أيضا من عدن.

وبسيطرتهم على الحوطة من جهة، والمقرات الأمنية والحكومية في تعز (وسط)، وتقدمهم نحو الضالع من جهة أخرى، ضيق الحوثيون الخناق على عدن التي يتواجد فيها الرئيس عبد ربه منصور هادي.

اختطاف
وفي لحج أيضا، أفاد مصدر عسكري يمني رفيع بأن مسلحين حوثيين اعتقلوا وزير الدفاع اليمني اللواء الركن محمود الصبيحي بمساندة من قوات عسكرية وأمنية موالية لصالح.

وأضاف المصدر لوكالة الأناضول أنهم اعتقلوا أيضا العميد الركن فيصل رجب قائد اللواء 119 التابع للجيش.

وكان الصبيحي قد وصل إلى مدينة عدن قادما من صنعاء في 8 مارس/آذار الجاري، بعد تمكنه من الإفلات من الحوثيين الذين حاصروا منزله بصنعاء.

عدة محاور
ويأتي التقدم الحوثي في لحج ضمن محاولات مستمرة من الحوثيين للتقدم نحو عدن عبر أكثر من محور، لا سيما لحج والضالع. وبعد أيام من فرض الجماعة سيطرتها على المرافق العسكرية والمدنية في مدينة تعز، وخوضها اشتباكات عنيفة باتجاه محافظة لحج القريبة من عدن.

وفي تطور آخر في محافظة تعز، أطلق مسلحو جماعة الحوثي الرصاص الحي وقنابل الغاز المدمع لتفريق مظاهرة رافضة لتواجدهم، بحسب شهود عيان.

وقال الشهود لوكالة الأناضول إن مسلحي الحوثي أطلقوا النار وقنابل الغاز المدمع لتفريق المتظاهرين قرب مقر معسكر قوات الأمن الخاصة في مدينة تعز عاصمة المحافظة، مما تسبب بعدة إصابات في صفوف المتظاهرين.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة