أعلنت جماعة الحوثي مكافأة مالية لمن يلقي القبض على الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي الذي يتخذ من مدينة عدن (جنوبي اليمن) مقرا له عقب فراره من العاصمة صنعاء التي يسيطر عليها الحوثيون.

وأذاعت خدمة 26 سبتمبر الإخبارية عبر الهاتف التابعة لوزارة الدفاع التي يسيطر عليها الحوثيون "الإعلان عن مكافأة عشرين مليون ريال يمني (نحو 93 ألف دولار) لمن يلقي القبض على عبد ربه منصور هادي".

من جهته، قال محمد عبد السلام الناطق باسم جماعة أنصار الله (الحوثيين) في تصريحات نقلتها قناة "المسيرة" الفضائية التابعة للجماعة اليوم الأربعاء إن الرئيس هادي يبحث عن منفذ جوي أو بحري للهروب من مدينة عدن، دون أن يعطي مزيدا من التفاصيل.

وكان وزير الخارجية اليمني المكلف رياض ياسين أكد في وقت سابق اليوم أن الرئيس هادي موجود في مدينة عدن، نافيا الأنباء التي تواترت عن مغادرته إلى خارج البلاد في ظل تقدم الحوثيين نحو المدينة.

وقال ياسين في اتصال هاتفي مع الجزيرة من شرم الشيخ إن هادي موجود في مكان آمن بمدينة عدن، مشيرا إلى أن الحوثيين يقصفون القصر الرئاسي بالطائرات، وهم يريدون اغتيال الرئيس هادي بشكل مباشر.

وكانت الأنباء تضاربت في وقت سابق اليوم عن مكان وجود الرئيس هادي في عدن. وقال مراسل الجزيرة نت في عدن سمير حسن إن عددا من المقربين من هادي شوهدوا وهم يخلون مع أسرهم القصر الرئاسي.

ونقل المراسل عن سكان محليين في محيط القصر أن عمليات نهب للأسلحة والذخيرة جرت عقب مغادرتهم القصر الرئاسي بعد قيام أفراد الحماية الرئاسية بمغادرة القصر وإخلاء المكان.

وكان مصدر أمني في الرئاسة اليمنية قال لوكالة الصحافة الفرنسية في وقت سابق إن "الرئيس هادي غادر عدن إلى خارج البلاد، مشيرا إلى أنه "غادر على متن مروحية من قصر المعاشيق الرئاسي"، لكن مساعدين للرئيس اليمني عادوا وأكدوا أنه ما زال موجودا في عدن ولم يغادر البلاد، لكنه نُقل إلى مكان آمن.

المصدر : الجزيرة + وكالات