قتل ستة متظاهرين وجُرح عشرات آخرون لدى إطلاق قوات الأمن الخاصة الموالية لجماعة الحوثي النار على متظاهرين في مدينة تعز وبلدة التربة جنوبَها، بينما قتل ثلاثون شخصا في معارك بين الحوثيين ومسلحي القبائل في عدة مناطق من اليمن، وتحدثت مصادر عن سيطرة الحوثيين على بلدة  كرش التي تبعد مائة كيلومتر شمالي عدن.

وقال مراسل الجزيرة إن قوات الأمن الخاصة الموالية للحوثيين أطلقت النار على متظاهرين اعتصموا أمام معسكر الأمن رفضاً لتعزيزات عسكرية وصلت إلى المدينة أخيرا.

وتحركت مسيرات في وقت سابق اليوم من شارع جمال (وسط تعز) وجابت شوارع أخرى، قبل أن تلتحق بالمعتصمين قرب مقر قوات الأمن الخاصة بالمدينة الخاضع لسيطرة الحوثيين.

وفي تطور آخر، أفاد مراسل الجزيرة أن المتظاهرين في مدينة التربة طردوا جميع مسلحي الحوثي.

وكان المعتصمون أعلنوا -في بيان لهم أمس- خطة لتصعيد الاحتجاج السلمي بالمحافظة، تشمل في بدايتها توسيع رقعة الاعتصام أمام بوابة معسكر قوات الأمن الخاصة لتشمل مساحة كبيرة.

وأعلن البيان تصعيدا من نوع آخر بداية من اليوم، يتضمن عمل طوق ناري بواسطة حرق الإطارات، لمنع أي تقدم للمسلحين الحوثيين تجاه المتظاهرين.

ومطلع الأسبوع الجاري، واصل الحوثيون حشد قوات عسكرية ومسلحين إلى محافظة تعز، التي تشرف جغرافيا على مضيق باب المندب، وتشكل خاصرة للمحافظات الجنوبية، حيث يوجد الرئيس عبد ربه منصور هادي في عدن منذ 21 فبراير/شباط الماضي.

مسلحون حوثيون أثناء حراسة أحد المواقع بالعاصمة صنعاء (غيتي)

سيطرة ومعارك
وفي شأن ميداني آخر، قال مسؤولون محليون وسكان إن المسلحين الحوثيين ووحدات عسكرية متحالفة معهم سيطروا اليوم على بلدة كرش بمحافظة لحج المحاذية لـعدن بعد اشتباكات عنيفة مع قوات موالية للرئيس هادي.
 
وتقع البلدة على طريق رئيسي بين شمال وجنوب اليمن وتفصلها مسافة أربعين دقيقة بالسيارة عن قاعدة العند الجوية الرئيسية التي لا تزال تحت سيطرة الموالين للرئيس هادي.

من جهت أخرى، أفاد مراسل الجزيرة بأن قوات الأمن الخاصة بمحافظة أبين سلمت معسكرها لمدير الشرطة المؤيد لهادي.

وبموازاة ذلك، أفادت مصادر متطابقة أن ثلاثين قتيلا سقطوا منذ مساء الاثنين في معارك بين المسلحين الحوثيين بدعم من قوات عسكرية موالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح من جهة، وبين مسلحي قبائل مؤيدين للرئيس هادي في عدة مناطق من اليمن.

وأعلنت مصادر قبلية أن تسعة مقاتلين من القبائل و15 عنصرا من الحوثيين لقوا مصرعهم في معارك بين الطرفين في محافظة البيضاء وسط البلاد.

وأضافت تلك المصادر أن رجالا من القبائل أزالوا ألغاما من منزلين كان الحوثيون وحلفاؤهم يستخدمونهم، ونصبوا كمائن لعدد من الدوريات.

وفي محافظة مأرب شرق العاصمة صنعاء، اعترض مسلحو قبائل مساء الاثنين موكبا للحوثيين، مما أدى لاندلاع معارك عنيفة أوقعت عشرات القتلى من بينهم ستة من أفراد القبائل، وفق مصادر قبلية.

كما اعترض مقاتلون قبليون قافلة للحوثيين شمال شرق الضالع، وفق ما أفادت مصادر أمنية.

المصدر : الجزيرة + وكالات