قال الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إن غياب المحاسبة على جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية في سوريا قد زاد من حجمها.

وفي تقريره الذي سيعرض على مجلس الأمن الخميس المقبل وحصلت الجزيرة على نسخة منه، أشار بان إلى أن نصف الشعب السوري أصبح لاجئا أو نازحا.

كما أوضح التقرير أن أكثر من 12 مليون سوري بحاجة إلى مساعدات إنسانية. وفي هذا السياق نوه التقرير إلى صعوبة إيصال المساعدات الإنسانية والطبية لنحو 5 ملايين سوري بسبب ممارسات النظام السوري وتنظيم الدولة الإسلامية.

وطلبت الأمم المتحدة نحو 4.8 مليارات دولار لعام 2015 لتلبية الاحتياجات الإنسانية الناجمة عن الحرب في سوريا بعد أن تمكنت من الحصول فقط على نصف المبلغ الذي طلبته في عام 2014.

وكانت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة أصدرت بيانا مؤخرا حذرت فيه من خطورة الظروف التي يعيشها ملايين اللاجئين السوريين، خاصة مع تزايد احتياجاتهم الإنسانية وتراجع الدعم الدولي.

يذكر أن ما لا يقل عن 3.7 ملايين شخص نزحوا من سوريا جراء الحرب، وهم مسجلون رسميا كلاجئين، ويوجد منهم في الأردن 622 ألفا، وفي لبنان 1.16 مليون، إضافة إلى 1.6 مليون في تركيا، و233 ألفا في العراق، وفقا لتقديرات المفوضية.

المصدر : الجزيرة