واصل النظام السوري أمس الاثنين قصفه للعديد من المناطق في البلاد، مخلفا مزيدا من الضحايا في صفوف المدنيين، من جهتها تمكنت فصائل المعارضة المسلحة من توجيه ضربات لقوات النظام، وكان أبرزها إسقاط مروحية للنظام في ريف اللاذقية.

ففي حلب (شمال البلاد) قُتل 13 شخصا على الأقل منهم أطفال في قصف قوات النظام السوري  عددا من أحياء حلب القديمة.

من جهة أخرى أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بمقتل 13 شخصا جراء سقوط قذائف على مناطق تسيطر عليها قوات النظام في محيط ساحة سعد الله الجابري وشارع بارون والجميلية ومناطق أخرى قريبة منها بمدينة حلب.

وأشار المرصد إلى أن عدد القتلى مرشح للارتفاع بسبب وجود عشرة جرحى على الأقل بحالات خطرة، فيما سقطت المزيد من القذائف على مناطق سيطرة النظام بحلب، ومعلومات مؤكدة عن المزيد من الجرحى.

كما شن النظام السوري غارات مكثفة على قرى ومدن جبل الزاوية بريف إدلب (شمال غرب) بعد يوم من سقوط مروحية وأسر طاقمها. 

أما في جنوب البلاد، فقد أفاد مراسل الجزيرة بأن خمسة أشخاص من عائلة واحدة ومنهم أطفال أيضا، قضوا في غارة جوية شنتها طائرات تابعة للنظام على منزلهم في قرية طفس بمحافظة درعا.

وتخوض قوات المعارضة السورية معارك طاحنة ضد جيش النظام المدعوم بعناصر من حزب الله اللبناني والحرس الثوري الإيراني داخل مدينة بصرى الشام الأثرية في ريف درعا الشرقي، بهدف السيطرة على المدينة، بما فيها القلعة الأثرية.

وسيطرت المعارضة على العديد من المباني السكنية التي جعلها حزب الله نقاطا عسكرية متقدمة لحماية القلعة الأثرية.

video

إسقاط مروحية
من جهة أخرى ذكرت الهيئة العامة للثورة السورية أن كتائب المعارضة تمكنت الاثنين من إسقاط مروحية لجيش النظام في ريف محافظة اللاذقية.

وأضافت الهيئة في بيان أن مقاتلي المعارضة أسقطوا المروحية بمضادات طيران فوق جبل الأكراد، دون الإدلاء بمزيد من التفاصيل.

وكان مراسل الجزيرة نت في اللاذقية عمر أبو خليل قد أفاد في وقت سابق بأن النيران اشتعلت بمروحية للنظام في سماء جبل الأكراد عصر الاثنين، عقب إصابتها بنيران المضادات الأرضية التي أطلقها مقاتلو المعارضة باتجاهها، وشوهدت الطائرة تغادر سماء المنطقة باتجاه المناطق الخاضعة لسيطرة النظام، مخلفة وراءها دخانا أسود.

وأكد ناشطون أن المروحية اضطرت لإلقاء ما تبقى من حمولتها من البراميل المتفجرة عشوائيا، بعد أن كانت ألقت برميلا على إحدى قرى جبل الأكراد قبل إصابتها.

ويأتي ذلك بعد يوم من سقوط مروحية للنظام السوري أثناء تحليقها فوق إدلب شمالي البلاد، حيث تمكن مقاتلو المعارضة السورية من أسر طاقمها المؤلف من طيارين اثنين وخمسة عسكريين.

المصدر : الجزيرة + وكالات