عمر أبو خليل-ريف اللاذقية

اشتعلت النيران بطائرة مروحية للنظام السوري في سماء جبل الأكراد بريف اللاذقية عصر اليوم الاثنين، عقب إصابتها بنيران المضادات الأرضية التي أطلقها مقاتلو المعارضة باتجاهها، وشوهدت الطائرة تغادر سماء المنطقة باتجاه المناطق الخاضعة لسيطرة النظام، مخلفة وراءها دخانا أسود.

وأكد الناشط الإعلامي مجد الحسن أن الطائرة المروحية ألقت حمولتها من البراميل المتفجرة عشوائيا، بعد أن كانت ألقت برميلا على إحدى قرى جبل الأكراد قبل إصابتها.

وتبنى إصابة الطائرة أكثر من فصيل مقاتل في ريف اللاذقية، ولم يجد الحسن ذلك غريبا، معتبرا أن كثيرا من الفصائل تشترك في التصدي لطيران النظام بوقت واحد، وأشار إلى أن ذلك يصعّب معرفة الفصيل الذي أصاب الطائرة.

وكان طيران النظام السوري قد نفذ عدة غارات جوية منذ صباح يوم الاثنين على قرى ريف اللاذقية، واستهدفها بالصواريخ والبراميل المتفجرة، أحدثت أضرارا مادية بعدد من المنازل.

الجدير بالذكر أن ريف اللاذقية أقل منطقة أسقطت فيها طائرات للنظام، ويرجع الثوار ذلك لمشاركة جهات عديدة بمنعهم من امتلاك صواريخ مضادة للطيران أو رشاشات مضادة فاعلة.

ويأتي ذلك بعد يوم من سقوط مروحية للنظام السوري أثناء تحليقها فوق إدلب شمالي البلاد، حيث تمكن مقاتلو المعارضة السورية من أسر طاقمها المؤلف من طيارين اثنيْن وخمسة عسكريين.

وكانت تركيا قد أسقطت في العام 2013 طائرة حربية للنظام قالت إنها اخترقت الأجواء التركية في منطقة جبل التركمان بريف اللاذقية.

المصدر : الجزيرة