قصفت طائرة حربية تابعة لقوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر مدينة ترهونة جنوب شرق طرابلس، مما أدى إلى مقتل وإصابة مدنيين، وسط أنباء عن إسقاط طائرة تابعة لقوات فجر ليبياغربي البلاد ومقتل قائدها. 

ونقل مراسل الجزيرة عن مصدر عسكري أن شخصين قتلا وأصيب ستة آخرون على الأقل في القصف الذي استهدف مخيم نازحي تاورغاء بمنطقة طويل السوق بمدينة ترهونة الواقعة جنوب شرق العاصمة طرابلس

وقال المتحدث باسم المجلس العسكري لترهونة إن طائرة حربية تابعة لحفتر قصفت المنطقة بستة صواريخ. 

من جانبها أكدت السفيرة الأميركية لدى ليبيا ديبورا جونز أن ثمانية مدنيين قتلوا في الضربة الجوية التي أعلنت تنفيذها حكومة عبد الله الثني المنبثقة عن البرلمان المنحل في طبرق. 

وقالت جونز في تغريدة "أنباء فظيعة من ترهونة اليوم حيث قتل ثمانية أبرياء من نازحي تاورغاء"، وأضافت السفيرة الموجودة خارج ليبيا حاليا أن "العنف ليس في مصلحة أحد". 

وكانت طائرات تابعة لحفتر قصفت أمس الأول مطار زوارة الدولي غربي ليبيا.

video

وجرت أمس اشتباكات عنيفة على مشارف منطقة العزيزية (50 كلم جنوب العاصمة طرابلس) بين قوات فجر ليبيا وقوات ما يعرف بجيش القبائل ولواءي الصواعق والقعقاع الموالية لحفتر الذي قصفت طائراته قاعدة الجفرة جنوبي شرقي البلاد. 

في المقابل، ذكرت وكالة الأنباء الليبية التابعة لحكومة الثني عن مسؤول عسكري لم تسمه أن قوات الدفاع الجوي التابعة لهذه الحكومة أسقطت طائرة حربية تابعة لقوات فجر ليبيا في منطقة الرجبان قبل ظهر اليوم الاثنين. 

وأشارت الوكالة إلى أن تلك الطائرة قصفت مدينة الزنتان غربي البلاد، قبل أن تسقطها بصواريخ الدفاع الجوي. 

وأفاد المصدر بأن "قائد الطائرة لقي مصرعه، واحترق داخل الطائرة، فيما قامت قوات الجيش الوطني بمحاصرة المنطقة التي سقطت فيها الطائرة". 

ومنذ أشهر، يتبادل طرفا النزاع غربي ليبيا الهجمات بالطائرات الحربية، وهما قوات "فجر ليبيا" الموالية للمؤتمر الوطني العام وحكومة عمر الحاسي المنبثقة عنه، وقوات مدينة "الزنتان" الموالية للبرلمان المنحل في طبرق وحكومة عبد الله الثني المنبثقة عنه.

المصدر : الجزيرة + وكالات