أكدت لجنة الأمن والدفاع النيابية العراقية أن لديها العديد من الوثائق التي تثبت وجود ما لا يقل عن ثلاثين ألف عسكري إيراني في العراق يشاركون في محاربة تنظيم الدولة، وذلك بالتزامن مع إشادة رئيس الوزراء حيدر العبادي بالدور الإيراني في بلاده، وبعد يوم من نفيه وجود أي مقاتل أجنبي.

وقال مقرر اللجنة شاخوان عبد الله لوكالة الأناضول اليوم إن "هناك حوالي ثلاثين ألف جندي وضابط ومستشار عسكري إيراني موجودون بشكل غير قانوني في العراق"، وأكد أنهم يشاركون في المعارك ضد تنظيم الدولة الإسلامية، وأن الحكومة تغض الطرف عن الموضوع.

ويتزامن ذلك مع اتصال هاتفي للعبادي مع الرئيس الإيراني حسن روحاني يثني فيه على وقوف إيران إلى جانب بلاده في محاربة تنظيم الدولة، وفق بيان المكتب الإعلامي للعبادي.

ويأتي ذلك بعد يوم من تأكيد رئيس الحكومة العراقية لنظيره التركي في اتصال هاتفي، عدم وجود مقاتلين غير عراقيين، وأن الوجود الأجنبي ينحصر في مستشارين لبعض الدول.

وكان رئيس هيئة أركان القوات المسلحة الإيرانية اللواء حسن فيروز آبادي قال قبل أسبوعين إن بلاده لن ترسل قوات عسكرية إلى العراق.

غير أن مقرر اللجنة الأمنية العراقية رفض اليوم هذه التصريحات وقال إن لديه أدلة -لم يذكرها- تؤكد وجود العسكريين الإيرانيين في العراق، وإن الحكومة لم تبلغ البرلمان بوجودهم.

يشار إلى أن الرئيس السابق لوكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (سي آي أي) ديفد بترايوس الذي كان يقود القوات الأميركية في العراق عام 2007، قال -في تصريحات صحفية في وقت سابق- إن إيران أشد خطرا على العراق من تنظيم الدولة لما يشكله النفوذ الإيراني من تهديد لاستقرار العراق على المدى البعيد.

وجاءت تصريحات بترايوس في ظل تنامي الاتهامات لما يعرف بقوات الحشد الشعبي المدعومة إيرانيا بارتكاب جرائم وتدمير قرى بدوافع طائفية.

المصدر : وكالة الأناضول