قالت مصادر أمنية عراقية بمحافظة صلاح الدين (شمال بغداد) إن خمسة من قوات الأمن ومليشيا الحشد الشعبي قتلوا وأصيب ثمانية في معارك ضد تنظيم الدولة الإسلامية، رغم تقدم تلك القوات، في حين أكد التنظيم أنه شن عدة هجمات بمحافظات مختلفة وأسقط كثيرا من الضحايا، وصرح قائد بقوات البشمركة بأن قواته صدت اليوم الاثنين هجوما للتنظيم شرق الموصل (شمال).

وأكدت مصادر أمنية أن خمسة من قوات الأمن والحشد الشعبي قتلوا وأصيب ثمانية خلال هجوم مسلح شنته القوات الأمنية على مواقع لتنظيم الدولة في جبال حمرين شمال شرق تكريت بمحافظة صلاح الدين، وأضافت أن القوات الأمنية تمكنت من إحراز تقدم في عدد من المناطق وأن مقاتلي التنظيم انسحبوا باتجاه المناطق التي تقع غربي محافظة كركوك.

ومن جهة أخرى قال التنظيم في بيان إنه نفذ "عملية استشهادية" أسفرت عن سقوط عشرات القتلى والجرحى أثناء استهداف ثكنات عسكرية في منطقة الحويش قرب مدينة سامراء بمحافظة صلاح الدين، مضيفا أن قوات التنظيم هاجمت الثكنات بعد التفجير بمختلف أنواع الأسلحة.

وفي المحافظة نفسها، أكد التنظيم أنه دمر عربة عسكرية وقتل من فيها بمنطقة الطارمية، وأنه استهدف تجمعات للحشد الشعبي في منطقة الإسحاقي.

وذكر التنظيم أنه تمكن من قنص عنصرين عسكريين بمنطقة زوبع جنوب بغداد، وأنه قتل ضابطا وعنصرين اثنين إثر استهداف آليتهم بعبوة ناسفة في البيجية.

وكان وزير الدفاع العراقي خالد العبيدي قد أعلن أن مدينة تكريت محاصرة بالكامل وأن مقاتلي تنظيم الدولة محاصرون فيها، مؤكدا أن القوات العراقية ستقتحمها بعد نفاد مؤنهم وعتادهم، وحينها لن تكون هناك مقاومة أو خسائر.

وفي السياق أعلن النائب في البرلمان العراقي ضياء الدوري أن 117 من سكان بلدة الدور جنوب تكريت هم في عداد المفقودين منذ دخول قوات الجيش العراقي ومليشيات الحشد الشعبي مناطقهم مطلع الشهر الحالي.

عناصر من البشمركة خلال معاركهم ضد تنظيم الدولة قرب الموصل (رويترز)

البشمركة
وفي محافظة اﻷنبار (غرب)، أكد تنظيم الدولة أنه استهدف آلية عسكرية قرب محطة الكهرباء بالرمادي، مما أدى لقتل عدة جنود، وأنه استهدف بعبوة ناسفة آلية من نوع "همر" لمقاتلي البشمركة في منطقة مخمور، مما أسفر عن مقتل العناصر الذين كانوا يستقلونها.

من ناحيته، قال النقيب في قوات البشمركة شيرزاد زاخولي إن قواته صدت هجوما لعناصر تنظيم الدولة في بلدة بعشيقة شرق الموصل، مؤكدا أنها قتلت خمسة من المهاجمين في مقابل مقتل عنصر من البشمركة وإصابة اثنين آخرين.

وأضاف أن "البشمركة ونتيجة تلك المواجهات استولت على معدات اتصالات متطورة وأسلحة خفيفة تركها عناصر داعش (تنظيم الدولة) المهاجمة قبل الانسحاب والتراجع"، مشيرا إلى أن طيران التحالف الدولي قام خلال المواجهات باستهداف مواقع التنظيم في المنطقة مرجحا وقوع إصابات أيضا في صفوف التنظيم.

المصدر : الجزيرة + وكالات