نفى رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي وجود مقاتلين غير عراقيين في المواجهات مع تنظيم الدولة الإسلامية في العراق، وذلك في اتصال هاتفي أجراه أمس الأحد مع رئيس وزراء تركيا أحمد داود أوغلو، بينما أكد الأخير أن بلاده تدعم العراق في سبيل الحفاظ على أمنه واستقراره.

وأشار بيان صادر عن المكتب الإعلامي لرئيس الحكومة أن العبادي أكد لنظيره التركي أن الوجود الأجنبي بالعراق ينحصر في مستشارين لبعض الدول، كما ذكر أن أوغلو عبَّر للعبادي عن استعداد تركيا لمساعدة العراق في الحرب على "التنظيمات الإرهابية".

وأفادت مصادر برئاسة الوزراء التركية أن أوغلو أكد أن أنقرة تقدم الدعم لبغداد في مواجهة التحديات والتهديدات التي تسعى إلى تقسيم البلاد، لافتا إلى أن تركيا تدعم العراق في سبيل الحفاظ على سيادته وأمنه واستقراره.

وقال أوغلو إن على الجيش العراقي الاستفادة من السكان الذين يعيشون بالمناطق التي يسيطر عليها تنظيم الدولة ومن الذين يؤيدون وحدة الأراضي العراقية، مشددا على عدم إعطاء الفرصة للتنظيم بالظهور مجددا بالمناطق التي تم طرده منها.

وتأتي هذه التصريحات بعد يومن من إعلان الرئيس السابق لوكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (سي آي أي) ديفد بتريوس أن إيران أشد خطراً على العراق من تنظيم الدولة لما يشكله النفوذ الإيراني من تهديد لاستقرار العراق على المدى البعيد، محذرا في تصريحات صحفية من تنامي نفوذ مليشيات الحشد الشعبي المدعومة من طهران بحيث تصبح الحكومة العراقية عاجزة عن احتوائها.

وسبق أن أكد العبادي، أمام مجلس النواب مطلع الشهر الحالي، أنه لن يسمح بتنامي نفوذ جماعات مسلحة "خارج إطار الدولة" متعهدا بضبط تصرفات عناصر الحشد الشعبي ومحاسبة من قاموا بتجاوزات.

المصدر : الجزيرة + وكالات