أُعلن في بغداد اليوم الاثنين أن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي تلقى دعوة من الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز لزيارة المملكة.

غير أن المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء لم يعط في بيانه أي تفاصيل بشأن الدعوة أو موعد الزيارة والتي ستكون الأولى من نوعها للعبادي للرياض منذ توليه رئاسة الحكومة العراقية.

وجاءت الدعوة في اتصال هاتفي أجراه العبادي مع الملك السعودي بحثا خلاله سبل تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين والحرب على تنظيم الدولة الإسلامية.

وورد في بيان المكتب أن الملك أعرب بدوره "عن رغبة العربية السعودية بفتح آفاق التعاون مع العراق مشيرا إلى أن المملكة تهتم بأمن العراق وسيادته موجها دعوة" للعبادي لزيارة المملكة العربية السعودية.

وذكرت وكالة رويترز أن العراق والسعودية وجدا مجالاً جديداً للتعاون فيما بينهما تمثل في الحرب على تنظيم الدولة "الذي يراه البلدان تهديداً" لهما.

وتأمل السعودية أن يبذل العبادي مزيداً من الجهد لضم السنة في العراق إلى الحكومة أكثر مما فعل سلفه نوري المالكي وإثبات قدرته على النأي بنفسه عن إيران.

ونسبت رويترز لدبلوماسيين في الخليج لم تُسمهم القول إن الرياض أعلنت العام الماضي أنها ستعيد فتح سفارتها في بغداد قريبا بعد أن كانت قد أغلقتها في أغسطس/آب 1990 عندما غزا العراق الكويت، مشيرة إلى أن تأمين السفارة "يُعقِّد العملية".

وأفاد المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء العراقي أيضا بأن العبادي أجرى كذلك اتصالات هاتفية مع كل من الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي والملك الأردني عبد الله بن الحسين ورئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو.

وجرى خلال الاتصالات مع الزعماء الثلاثة تبادل وجهات النظر بشأن الأوضاع في المنطقة وتعزيز العلاقات الثنائية مع التأكيد على ضرورة تضافر جهود جميع الدول من أجل القضاء على خطر تنظيم الدولة الإسلامية.

المصدر : مواقع إلكترونية,رويترز