قال وزير الخارجية السعودي سعود الفيصل إنه يأمل في حل سلمي للأزمة في اليمن، ولكنه أكد أنه إذا لم يحصل ذلك، فإن دول المنطقة ستتخذ ما تراه مناسبا، وردا على ذلك اعتبرت جماعة الحوثي أن دول الخليج ستكون المتضرر الأول من أي تدخل عسكري في اليمن.

ودعا الفيصل -بمؤتمر صحفي في الرياض مع نظيره البريطاني فيليب هاموند- إلى انسحاب جماعة الحوثي من مؤسسات الدولة، معتبرا أن أمن اليمن جزء لا يتجزأ من أمن دول الخليج. وأضاف الفيصل أن السعودية ضد أي تدخل إيراني في الشؤون اليمنية.

أما هاموند فقال إنه سيبحث مع السعوديين والأميركيين تعزيز سلطة الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، وشدد على أنه لا أحد يريد أن يرى تحركا عسكريا لحل الأزمة.

تدخل خليجي
وكان القائم بأعمال وزير الخارجية اليمني رياض ياسين قال قبل ذلك إن بلاده طلبت رسميا من دول مجلس التعاون الخليجي تدخلا لقوات درع الجزيرة لوقف تمدد الحوثيين في اليمن.

video



وأضاف ياسين في مقابلة مع الجزيرة أن رد دول المجلس كان إيجابيا وهي بصدد إيجاد الآليات المناسبة لتلبية الطلب اليمني، لكنه رفض الخوض في تفاصيل هذه الآليات، وقال إنها متروكة للمعنيين بهذا الشأن.
 
وشدد على أن الوقت قد حان للتحرك لأن الحوثيين يواصلون التمدد على الأرض ويحتلون المطارات والمدن ويقصفون عدن بالطائرات ويعتقلون من يشاؤون ويهددون ويحشدون قواتهم، مشيرا إلى أن ذلك يدل على أنهم لا يريدون الاستمرار في الحوار أو الاستجابة لمطالب مجلس الأمن الدولي.

واعتبر أن خطاب زعيم جماعة الحوثي عبد الملك الحوثي يوم الأحد وإعلانه التعبئة العامة بمثابة إعلان حرب، ويتعين على اليمنيين والدول الشقيقة والصديقة ألا تبقى متفرجة وأن تتحرك وتتخذ إجراءات عملية وإلا ستصبح الأمور صعبة وخارجة عن السيطرة.

وكان ياسين قال -في تصريحات صحفية نشرت اليوم الاثنين- إنه "جرى مخاطبة كل من مجلس التعاون الخليجي والأمم المتحدة وكذلك المجتمع الدولي بأن تكون هناك منطقة طيران محظورة وأن يمنع استخدام الطائرات العسكرية في المطارات التي يسيطر عليها الحوثيون".

وردا على موقف دول مجلس التعاون الخليجي بشأن موافقتها على طلب اليمن تدخل درع الجزيرة قال عضو المجلس السياسي لجماعة أنصار الله الحوثية محمد البُخيتي إن دول الخليج ستكون المتضرر الأول من أي تدخل عسكري في اليمن، وإن السعودية ستتحمل مسؤولية ذلك.

زيارة تفقدية
ويأتي ذلك في وقت تفقّد فيه وزير الدفاع السعودي محمد بن سلمان بن عبد العزيز مركز العمليات المتقدم التابع لقيادة المنطقة الجنوبية المتاخمة للأراضي اليمنية.

وناقش الوزير السعودي خلال الزيارة التفقدية مهام المركز والخطط والتكتيكات العسكريةَ الدوريةَ المنفذة وأهمية مواصلة تعزيزها.

وقد بحث الوزير محمد بن سلمان مع قائد المنطقة الجنوبية وكبار الضباط سبل تعزيز منظومة العمل العسكري في المنطقة الحدودية. كما وجه بالبدء فورا ببناء القاعدة البحرية في جيزان وإنشاء مبان للقوات المسلحة في نجران.

المصدر : الجزيرة + وكالات