قال القائم بأعمال وزير الخارجية اليمني رياض ياسين إن بلاده طلبت رسميا من دول مجلس التعاون الخليجي تدخلا لقوات درع الجزيرة لوقف تمدد الحوثيين في اليمن.

وأضاف ياسين -في مقابلة مع الجزيرة- أن رد دول المجلس كان إيجابيا وهي بصدد إيجاد الآليات المناسبة لتلبية الطلب اليمني، لكنه رفض الخوض في تفاصيل هذه الآليات، وقال إنها متروكة للمعنيين بهذا الشأن.
 
وشدد على أن الوقت قد حان للتحرك لأن الحوثيين يواصلون التمدد على الأرض ويحتلون المطارات والمدن ويقصفون عدن بالطائرات يعتقلون من يشاؤون ويهددون ويحشدون قواتهم، مشيرا إلى أن ذلك يدل على أنهم لا يريدون الاستمرار في الحوار أو الاستجابة لمطالب مجلس الأمن الدولي.

واعتبر أن خطاب زعيم جماعة الحوثي عبد الملك الحوثي يوم أمس وإعلانه التعبئة العامة بمثابة إعلان حرب، ويتعين على اليمنيين والدول الشقيقة والصديقة ألا تبقى متفرجة، وعليها التحرك واتخاذ إجراءات عملية وإلا ستصبح الأمور صعبة وخارجة عن السيطرة.

 وكان ياسين قال -في تصريحات صحفية نشرت اليوم- إنه "جرى مخاطبة كل من مجلس التعاون الخليجي والأمم المتحدة وكذلك المجتمع الدولي بأن تكون هناك منطقة طيران محظورة وأن يمنع استخدام الطائرات العسكرية في المطارات التي يسيطر عليها الحوثيون".

وردا على هذه الدعوة قال وزير الخارجية السعودي سعود الفيصل -في مؤتمر صحفي مع نظيره البريطاني فيليب هاموند في الرياض- إن المملكة تأمل بحل سلمي للأزمة في اليمن، مشددا على أنه في حال تعذر هذا الحل ستتخذ دول المنطقة الإجراءات الضرورية لصد ما وصفه بالعدوان.

وأضاف الفيصل أن السعودية ضد أي تدخل إيراني في الشؤون اليمنية.

أما هاموند فقال إنه سيبحث مع السعوديين والأميركيين تعزيز سلطة الرئيس عبد ربه منصور هادي، مشددا على أن لا أحد يريد أن يرى تحركا عسكريا لحل الأزمة.

المصدر : الجزيرة + وكالات