استنكر آخر رئيس لليمن الجنوبي علي سالم البيض قرار اللجنة الثورية التابعة لـجماعة الحوثي بمنحه جواز سفر دبلوماسيا، وقال مدير مكتبه إنها محاولة يائسة للزج باسم البيض في الصراع الدائر باليمن.

وقال أحمد الربيزي مدير مكتب البيض لوكالة الأناضول إن "هذا القرار لا يعني له شيئا سوى أنها محاولة يائسة للزج باسمه في صراع القوى المتناحرة في صنعاء".

ونقل عن البيض قوله إن "الهوية التي أتشرف بحملها هي الهوية الجنوبية، وهي التي أنتظر جواز سفرها"، مضيفا أنه ليس بحاجة إلى أي هوية أخرى.

وكانت اللجنة الثورية العليا التابعة للحوثيين قررت أمس الأحد منح البيض جوازا دبلوماسيا باعتباره النائب السابق لرئيس الجمهورية بعد تحقيق الوحدة اليمنية عام 1990.

وقال الربيزي إن "البيض لا يحمل في الوقت الراهن هوية محددة، باستثناء وثيقة سفر نمساوية، حصل عليها منتصف العام 2009، عقب مغادرته سلطنة عمان ومعاودته النشاط السياسي".

وجدد البيض على لسان مدير مكتبه رفضه "نقل الصراع إلى الجنوب"، مؤكدا أن هذا هو موقف أغلب مكونات الحراك الجنوبي التي ترفض "تحويل الجنوب إلى مسرح للصراع الطائفي".

وكان الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي قد وصل إلى عدن جنوبي اليمن يوم 21 فبراير/شباط الماضي، بعد تمكنه من الإفلات من الإقامة الجبرية التي فرضها عليه الحوثيون في صنعاء.

المصدر : وكالة الأناضول