أكد المبعوث الأممي إلى ليبيا برناردينو ليون أن الأمم المتحدة عازمة على تسريع وتيرة الحوار خلال الأيام المقبلة بسبب وجود مخاطر لم يحددها، معلنا عن تمديد المفاوضات بين طرفي الأزمة الليبية بالمغرب لتتواصل اليوم الاثنين وغدا الثلاثاء.

وأكد ليون، في مؤتمر صحفي أمس الأحد في الرباط، أن "الوثائق المتعلقة بحكومة الوحدة الوطنية والترتيبات الأمنية قد تكون جاهزة قريبا، وربما الاثنين أو الثلاثاء، وبعدها نتوقع أن نشرع في المرحلة الثانية من المحادثات".

وبيّن أن الأمم المتحدة تهدف "للتسريع في العملية التفاوضية" مشيرا إلى أنها قد تضيف للوثيقتين اللتين تشتغل عليهما في الوقت الراهن (المتعلقتين بحكومة الوحدة الوطنية والترتيبات الأمنية) بعض المبادئ التي قد تكون أساسا لاتفاق نهائي.

انتقاد واتهام
وكان ليون قد انتقد أول أمس بشدة عبد الله الثني رئيس الحكومة المنبثقة عن مجلس النواب المنحل المنعقد في طبرق شرقي ليبيا, واتهمه صراحة بعرقلة المسار السياسي بسبب دعم حكومته المعلن لمحاولة ما يسمى جيش القبائل -المتحالف مع اللواء المتقاعد خليفة حفتر- مهاجمة العاصمة طرابلس.

video

كما قال المبعوث الأممي إن التصعيد الأخير من قبل حلفاء حفتر في الغرب ينذر بتقويض الحوار بين طرفي الأزمة في ليبيا.

مفاوضات وتوتر
يُشار إلى أن وفدي المؤتمر الوطني العام ومجلس النواب المنحل، قد بدآ المفاوضات (غير المباشرة) يوم الجمعة بمدينة الصخيرات (نحو 30 كلم جنوبي الرباط) رغم الوضع العسكري المتوتر بليبيا.

ولم يعقد فريق الحوار بالمؤتمر الوطني لقاءً مع ليون، اليومين الماضيين، بينما عقد المبعوث الأممي لقاءات أول أمس السبت مع فريق الحوار الممثل لبرلمان طبرق المنحل وممثلين عن المجتمع المدني الليبي.

يُذكر أن لقاء الصخيرات الثاني للحوار قد انطلق بعد تأجيله مرتين، الأولى بناء على طلب مجلس النواب المنحل وقتا للتشاور، والثانية بعد أن أدى قصف لمطار معيتيقة بطرابلس إلى تأجيل وصول وفد المؤتمر الوطني للمغرب.

المصدر : الجزيرة + وكالات