دشن ناشطون اعتصاما أمام معسكر قوات الأمن الخاصة للمطالبة بانسحاب المسلحين الحوثيين من تعز جنوبي اليمن.

وشهدت تعز أمس الأحد مظاهرات حاشدة رافضة للحوثيين، انضم إليها عشرات الجنود بعد ارتدائهم الزي المدني، وذلك قبل أن يفرقها مسلحون حوثيون.

وقرر عدد من المتظاهرين الدخول في اعتصام مفتوح أمام معسكر قوات الأمن الخاصة حتى انسحاب المسلحين الحوثيين من المحافظة.

ومن المقرر خروج مظاهرة كبيرة أخرى اليوم للمطالبة بخروج الحوثيين، ومنع عبورهم من تعز إلى الجنوب.

وكان الحوثيون قد طردوا عشرات الضباط والجنود من معسكر قوات الأمن الخاصة في تعز بعد سيطرتهم عليه.

وقال مراسل الجزيرة إن الحوثيين يواصلون تعزيز وجودهم العسكري في تعز التي سيطروا على عدة أجزاء منها منذ السبت.

وكانت عشرات الدبابات وناقلات الجند ومصفحات تواكبها مروحيات قد شوهدت تمر من ذمار ويريم وسط اليمن، متجهة إلى الضالع وتعز في وقت سابق الأحد، في حين سيطرت قوات من الحوثيين فجر اليوم على مطار مدينة تعز بقسميه العسكري والمدني.

من جهة أخرى، قتل نحو ثلاثين مسلحا حوثيا وخمسة مسلحين قبليين خلال اليومين الماضيين في مواجهات بين الجانبين، في منطقة قانية الحدودية بين محافظتي مأرب والبيضاء.

وأفاد مراسل الجزيرة أن مسلحين حوثيين حاولوا التوجه إلى محافظة مأرب قادمين من البيضاء، لكن رجال القبائل تصدوا لهم.

وفي الضالع جنوبي البلاد، دوّت مساء أمس انفجارات عنيفة بمنطقة سناح أعقبتها اشتباكات مسلحة بين الجيش ومسلحين يتبعون الحراك الجنوبي المطالب بانفصال جنوب اليمن عن شماله، وفق شهود عيان.

وتشهد الضالع منذ أواخر عام 2013 مواجهات متقطعة بين الجيش ومسلحي الحراك الجنوبي، الذين يطالبون بانفصال الجنوب عن اليمن، أوقعت عشرات القتلى من الجانبين، إضافة إلى ضحايا مدنيين.

المصدر : الجزيرة + وكالات