حذرت الحركة العالمية للدفاع عن الأطفال فرع فلسطين، من استمرار قوات الاحتلال الإسرائيلية في استخدام القوة المفرطة بحق الأطفال الفلسطينيين، باستهدافهم بالرصاص الحي.

وأضافت الحركة العالمية أنها رصدت ووثقت إصابة ثلاثين طفلا برصاص الاحتلال ومستوطنيه منذ بداية العام الجاري، منهم 29 أصيبوا أثناء مشاركتهم بمسيرات سلمية في مناطق الضفة الغربية، في حين أصيب طفل برصاص مستوطنين في بلدة سلوان بالقدس المحتلة.

وإلى جانب حوادث الاستهداف بالرصاص الحي والقتل، تجمع الحركة العالمية للدفاع عن الأطفال سنويا 150 شهادة من أطفال فلسطينيين يتعرضون للاعتقال في السجون الإسرائيلية.

وحسب الحركة، فإن كل الأطفال المعتقلين يتعرضون لشكل من أشكال التعذيب وإساءة المعاملة أثناء عملية الاعتقال أو التحقيق، كتعصيب العينين وتقييد الأيدي والعنف الجسدي النفسي معا، بالإضافة إلى العزل الانفرادي.

وحسب التقارير الرسمية، فإن 570 طفلا فلسطينيا على الأقل قتلوا أثناء العدوان الإسرائيلي الصيف الماضي على قطاع غزة.

المصدر : الجزيرة