سيطرت فصائل المعارضة السورية المسلحة، أمس السبت، على مواقع عسكرية جديدة في مدينة بصرى الشام شرق محافظة درعا جنوبي سوريا، وذلك في إطار هجوم عسكري شنته الفصائل من أجل السيطرة على مواقع إستراتيجية تحصن بها جيش النظام.

وتعتبر المواقع التي سيطرت عليها المعارضة منطلقا للأرتال العسكرية التابعة لجيش النظام، ونقاطا يتخذها لقصف المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة شرقي درعا.

وقال مصدر عسكري معارض لوكالة الأناضول إن مقاتلي المعارضة (بينها حركة المثنّى الإسلامية ولواء أهل السنّة التابع لـ الجيش الحر) قتلوا 15 جندياً نظامياً على الأقل خلال المواجهات بمدينة بصرى الشام وبلدة بكا المجاورة، مشيراً إلى أنهم استهدفوا رتلاً عسكرياً كان متوجهاً إلى مدينة بصرى.

في المقابل، قصفت مروحيات تابعة للقوات النظامية مدينة بصرى الشام والسهول المحيطة بها بالبراميل المتفجرة، والمدفعية الثقيلة وراجمات الصواريخ، ما أدى لمقتل وجرح عدد من المدنيين والمقاتلين المعارضين.

وفي سياق متصل، قصفت مروحيات النظام بالبراميل المتفجرة بلدة الهبيط بريف إدلب، كما شن الطيران الحربي غارة على تل سلمو قرب مطار أبو الظهور بالريف ذاته، وقصفت مروحيات النظام قرية عطشان بريف حماة، وقصفت المدفعية حي الحجر الأسود جنوبي العاصمة دمشق.

من جهتها، أفادت شبكة شام بمقتل الإعلامي محمد نور النحلاوي "أبو اليسر الشامي" عضو مؤسس بالمكتب الإعلامي الموحد بمدينة عربين، ومدير المركز الإعلامي السوري في عربين.

المصدر : الجزيرة