اعتقلت سلطات الاحتلال الإسرائيلي اليوم الأحد 12 فلسطينيا، في القدس والضفة الغربية، ثلاثة منهم مصلون من المسجد الأقصى بالقدس المحتلة، والتسعة الآخرون من عدة مناطق بالضفة الغربية المحتلة.

ونقلت الإذاعة الإسرائيلية عن بيان للشرطة قولها إنها اعتقلت ثلاثة مصلين فلسطينيين من المسجد الأقصى للاشتباه فيهم بـ"الإخلال بالنظام العام" في محيط المسجد، وأشار مدير المسجد الأقصى عمر كسواني إلى أن الفلسطينيين اعتقلوا على بوابة الأقصى، وقال إنهم من كبار السن.

والخميس الماضي كانت الشرطة الإسرائيلية قد أوقفت أربع فلسطينيات، في ساحات المسجد الأقصى، بتهمة الاحتجاج على الاقتحامات الإسرائيلية للمسجد.

وترد نساء فلسطينيات على اقتحامات الإسرائيليين للمسجد بترديد صيحات "الله أاكبر"، في حين ترد الشرطة على هذه الاحتجاجات بالاعتقال والإبعاد عن المسجد لفترات تتفاوت بين أسبوع وعدة أشهر. 

وفي الضفة الغربية، اعتقلت سلطات الاحتلال تسعة فلسطينيين من مناطق مختلفة بدعوى أنهم مطلوبون لأجهزتها الأمنية.

وأعلن جهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي (الشين بيت) في بيان صدر اليوم أنه اعتقل ستة فلسطينيين ناشطين في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) كانت بحوزتهم مواد لصنع عبوات ناسفة. 

وقال البيان إن الشرطة تشتبه بقيام الفلسطينيين الستة -وهم من مدينة قلقيلية شمالي الضفة الغربية- بالتخطيط لارتكاب هجمات في إسرائيل

ولفت البيان إلى أنه تمت مصادرة عشرات الكيلوغرامات من الكبريت و25 غراما من الزئبق "المستخدم لإنتاج عبوات ناسفة" مع المعتقلين. 

واعتقلت قوات الاحتلال مواطنا من بلدة بديا إلى الغرب من مدينة سلفيت شمالي الضفة الغربية، ومواطنا من مدينة الخليل (جنوبي الضفة)، وثالثا من مدينة رام الله وسط الضفة الغربية، بعد عمليات تفتيش أدت لتخريب في الممتلكات داخل بيوت المعتقلين. وبرر جيش الاحتلال اعتقال الثلاثة بأنهم ينتمون إلى حركة حماس.

المصدر : وكالات