دعا مسؤولون خليجيون رفيعو المستوى إلى سرعة الاستجابة لدعوة الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي إلى عقد مؤتمر للحوار بين اليمنيين في الرياض لحل الأزمة اليمنية، مؤكدين دعم دولهم شرعية الرئيس هادي وأمن واستقرار ووحدة اليمن.

وبحث ولي ولي العهد السعودي الأمير محمد بن نايف، ورئيس مجلس الوزراء القطري الشيخ عبد الله بن ناصر آل ثاني، وولي العهد البحرين الأمير سلمان بن حمد آل خليفة، وولي عهد أبو ظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ونائب رئيس مجلس الوزراء الكويتي الشيخ محمد الخالد الصباح الأزمة اليمنية في العاصمة السعودية الرياض.

وأكد المسؤولون الخليجيون في الاجتماع أن أمن دول مجلس التعاون الخليجي واليمن واحد لا يتجزأ، محذرين من خطورة انزلاق اليمن إلى نفق مظلم "قد تكون عواقبه وخيمة على المنطقة والأمن والسلم الدوليين".   

وتم خلال الاجتماع -حسب وكالة الأنباء السعودية الرسمية- بحث مستجدات الأحداث في المنطقة، وخصوصا بالجمهورية اليمنية.

وتم التأكيد خلال الاجتماع أيضا على أهمية الاستعجال في الاستجابة لدعوة الرئيس هادي إلى عقد مؤتمر في الرياض تحت مظلة مجلس التعاون تحضره كافة الأطياف السياسية اليمنية الراغبة في المحافظة على أمن اليمن واستقراره وبما يحقق الأهداف التي أبداها الرئيس هادي في رسالته الموجهة إلى الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز آل سعود.

المصدر : الجزيرة + وكالات