أفاد مراسل الجزيرة بأن موقعا عسكريا في محافظة لحج القريبة من عدن جنوب اليمن سقط بيد مسلحي الحراك الجنوبي، وذلك بعد ساعات من سيطرة مقاتلي تنظيم القاعدة لساعات على مقار أمنية وقتل أمنيين في مستشفى بمدينة الحوطة عاصمة المحافظة.

وقالت مصادر متطابقة إن تنظيم القاعدة سيطر لعدة ساعات على المجمع الحكومي ومبنى قيادة الأمن السياسي (المخابرات العامة) في الحوطة في وقت متأخر من مساء الجمعة، كما قتلوا نحو 20 جنديا قبل أن يطردهم لواءان تابعان للجيش منها.

من جهتهم شن مجهولون هجوما صباح اليوم على مستشفى حكومي في الحوطة أيضا، مما أسفر عن مقتل عدد من عناصر الأمن التي تحرس المستشفى، حسب شهود عيان.

ونقلت وكالة الأناضول التركية عن الشهود أن المسلحين غادروا المكان بعد قتلهم الجنود بأسلحة خفيفة.

اتهام
في السياق، اتهمت اللجنة الأمنية العليا قيادة معسكر قوات الأمن الخاصة الموالية لجماعة الحوثي في مدينة الحوطة بتسليم "عناصر إرهابية" من أجل تغطية نهبها معدات وأسلحة المعسكر.

وقالت اللجنة في بيان إثر اجتماع مع الرئيس عبد ربه منصور هادي إن هذا الفعل يهدف إلى إضعاف القدرة الأمنية للمحافظة, كما وصفتها بالمؤامرة الدنيئة من قبل القوات الخاصة.

ودعت اللجنة المواطنين إلى التعاون مع الأجهزة المختصة لحفظ الأمن والاستقرار, كما دعتهم إلى الإبلاغ عن أي عناصر إرهابية, وذلك لضبطهم ومحاسبتهم.

وتأتي هذه التطورات بعد ساعات من مقتل 140 شخصا في تفجير مسجدين بالعاصمة صنعاء في هجومين متزامنين تبناهما تنظيم الدولة الإسلامية.

المصدر : الجزيرة + وكالات